جدل في إيران بسبب لقاء ابنة رفسنجاني مع قياديات من البهائيين

Image caption توجد حدائق البهاائيين في مدينة حيفا الساحلية على البحرالمتوسط

أثار لقاء ابنة الرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني مجموعة من زعيمات الطائفة البهائية جدلا في إيران.

وأفادت وسائل إعلام غير إيرانية أن فايزة هاشم التقت فاريبا كمال أبادي، وهي امرأة قيادية من الطائفة البهائية، افرج عنها مؤقتا من السجن.

ونشرت صورة للقاء في وسائل التواصل الاجتماعي، وتظهر فيها فايزة مرتدية الحجاب وتجلس إلى جانب كمال أبادي ونساء بهائيات أخريات بدون حجاب.

وكانت السلطات الإيرانية قد ألقت القبض على كمال أبادي مع قياديات أخريات من الطائفة البهائية قبل ست سنوات، وحكم عليهن بالسجن 20 عاما بتهم من بينها التجسس.

وانتقد رفسنجاني خطوة ابنته وقال إنها "ارتكبت خطأ يجب تصحيحه" وقال "إن الاستعمار هو من خلق الطائفة البهائية".

وقالت فايزة في مقابلة مع الخدمة الفارسية لتلفزيون يورونيوز إنها "التقت إحدى صديقاتها فقط" وإن اللقاء كان "زيارة عادية غير مؤذية".

وقال آية الله ناصر مكرم شيرازي إنه يجب تقديم فايزة للمحاكمة، وهو ما طلبه تجار البازار الكبير أيضا في التماس قدموه للنائب العام.

ويأتي هذا الجدل بعد أن طالبت واشنطن السبت طهران بإطلاق سراح القياديين السبعة للطائفة البهائية.

وطالب جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، طهران بضمان حرية العقيدة وحرية التعبير والتجمع للمواطنين الإيرانيين.

يذكر أن البهائية محظورة في إيران، وتعتبر الطائفة البهائية من "الكفار".