ترامب مستعد للقاء زعيم كوريا الشمالية لمناقشة برنامجها النووي

مصدر الصورة AP

قال دونالد ترامب، المرجح فوزه بترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الامريكية، إنه مستعد لمقابلة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون لمناقشة برنامج بيونغيانغ النووي.

وأضاف الملياردير الأمريكي في حديثه عن جونغ-أون: "سأتحدث معه، لن يكون لدي مشكلة في التحدث معه."

ووصف مساعد لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، التي تتزايد حظوظها في الفوز بترشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، السياسة الخارجية لترامب بأنها "غير منطقية".

وفي تطور منفصل، علمت بي بي سي أن ترامب قد يزور بريطانيا قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتوقع دبلوماسيون أن تُجرى هذه الزيارة بعد أن يفوز ترامب رسميا بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات في المؤتمر الذي سيعقد في يوليو/تموز المقبل.

وكان ترامب صرح في وقت سابق هذا الأسبوع بأنه "على ما يبدو فلن يكون لنا علاقة جيدة للغاية" مع بريطانيا.

وانتقد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وعمدة لندن الجديد صادق خان بشدة اقتراح ترامب حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وجاءت تصريحات ترامب بشأن كوريا الشمالية في مقابلة مع وكالة رويترز يوم الثلاثاء، والتي أعرب فيها عن امتعاضه من الإجراءات العسكرية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شرقي أوكرانيا.

وكان ترامب ذكر سابقا أنه يحترم بوتين.

وفي إطار حديثه عن كوريا الشمالية، قال ترامب إنه سيسعى إلى إجراء محادثات مباشرة مع كيم جونغ-أون، وأضاف بأنه سيضغط أيضا على الصين، الحليف الرئيسي الوحيد لبيونغيانغ.

مصدر الصورة Reuters
Image caption كوريا الشمالية لا ترتبط بعلاقات رسمية مع العديد من الحكومات على مستوى العالم

وأجرت كوريا الشمالية اختبارا لأسلحة نووية في عام 2006 في انتهاك للاتفاقيات الدولية، وهددت مرارا بشن هجمات نووية ضد كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ويقتصر أي اتصال بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية عبر مسؤولين في البلدين، وليس على مستوى رئاسي.

ودعا ترامب في مقابلته مع رويترز إلى إعادة التفاوض بشأن اتفاقية المناخ، التي تعهدت فيها أكثر من 170 دولة بخفض الانبعاثات الحرارية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ترامب قد يزور بريطانيا قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل

المزيد حول هذه القصة