مقتل خمسة جنود من قوة حفظ السلام الأممية بهجوم في مالي

مصدر الصورة .

قتل خمسة جنود من قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وأصيب آخر بجروح خطيرة في هجوم في وسط مالي.

وتعرض الجنود – من توجو - إلى إطلاق نار كثيف خلال مرور قافلتهم في منطقة موبتي قبل ارتطامها بلغم أرضي.

وتعتبر هذه المنطقة مقراً لجبهة تحرير ماسينا، وهي مجموعة متشددة يعتقد أن لها علاقة بتنظيم القاعدة.

وتنتشر قوة الأمم المتحدة في مالي منذ عام 2013 لإرساء الأمن في البلاد منذ الثورة التي قام بها من قبل الإسلاميين والطوراق.

ولم تعلن أي جهة مسؤولياتها عن هذا الهجوم.

ووقع الهجوم بالقرب من بلدة سيفاري في اليوم العالمي لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وقتل في العام الماضي نحو 120 من عناصر البعثة الأممية خلال مشاركتهم في عمليات حفظ سلام في 16 بلدا.

وفي يناير/كانون الثاني 2013، تدخلت فرنسا (المستعمرة السابقة للبلاد) للمرة الأولى عندما استولى المتمردون على شمال البلاد.

وكان خمسة جنود تشاديين من البعثة الأممية قتلوا في 18 أيار/مايو الجاري في كمين في شمال اغيلهوك في شمال شرق البلاد.

وتبنت الهجوم حينها جماعة أنصار الدين المتحالفة مع القاعدة والتي كانت سيطرت على شمال مالي لعشرة اشهر بين 2012 وكانون الثاني/يناير 2013.

المزيد حول هذه القصة