السجن لملكة جمال تركيا السابقة بتهمة "إهانة" الرئيس إردوغان

مصدر الصورة AP
Image caption صدر حكم قضائي بسجن ميرفي بيوكساراك 14 شهرا مع وقف التنفيذ

أصدر القضاء التركي حكما بسجن ملكة جمال تركيا السابقة ميرفي بيوكساراك 14 شهرا مع وقف التنفيذ بتهمة إهانة الرئيس رجب طيب إردوغان.

وأدينت بيوكساراك (27 عاما) بتهمة إهانة موظف عام بالدولة في تعليقات نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها نفت أنها أهانت إردوغان، لكن محامي بيوكساراك قال إنه سيتقدم باعتراض رسمي على الحكم ويحيل القضية إلى محكمة أعلى.

وكانت بيوكساراك، ملكة جمال تركيا عام 2006، قد اعتقلت لفترة قصيرة العام الماضي، بسبب نشر قصيدة ساخرة على حسابها على "إنستغرام" عام 2014.

وأعيد نشر القصيدة، وهي نسخة معدلة من النشيد الوطني التركي، آلاف المرات على وسائل التواصل الاجتماعي، ورأت النيابة العامة أنها إهانة لإردوغان، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء آنذاك.

وحوكم نحو ألفي شخص، بما في ذلك شخصيات شهيرة وأطفال مدارس، في تركيا بتهمة إهانة الرئيس إردوغان منذ توليه السلطة عام 2014، بموجب قانون لم يكن يستخدم كثيرا في الماضي.

ويعاقب القانون التركي من تثبت إدانتهم بإهانة الرئيس بعقوبة السجن، التي قد تصل إلى أربع سنوات.

وانتقدت جماعات حقوقية تركيا بسبب ما قالت إنه تراجع عن حرية التعبير.

مصدر الصورة AP
Image caption تعرض إردوغان لانتقادات بسبب ما يقول نشطاء إنه حملة على معارضيه

وأصدر القضاء حكما بسجن بيوكساراك مع إيقاف التنفيذ شريطة ألا تعيد الإساءة مرة أخرى في غضون السنوات الخمس المقبلة.

وقال إمري تلكي محامي بيوكساراك، لوكالة أسوشيتد برس للأنباء: "هذه المحاكمات بتهمة الإهانة تتم من خلال دعاوى يتم رفعها بشكل مستمر، وبطريقة تلقائية."

وأضاف المحامي أن موكلته ميرفي "حوكمت بتهمة نشر نص لم تكتبه هي، وأدينت بكلمات لم تتفوه بها".

وقال هاتيس أوزاي، محامي إردوغان، في المحكمة إن التدوينة تعدت "حدود النقد" لتصبح "هجوما ضد الحقوق الشخصية لموكلي".

ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان: "إن إردوغان يستخدم القانون لإسكات وترهيب معارضيه، بما في ذلك الصحافيين والأكاديميين والمواطنين العاديين.

وتسبب الرئيس في ضجة كبيرة الشهر الماضي عندما رفع شكوى جنائية ضد فنان ألماني ساخر في قضية أثارت نقاشا حول حرية التعبير في ألمانيا.

المزيد حول هذه القصة