فيضانات أوروبا: زيادة مستمرة في نهر السين مع توقعات بتواصل الأمطار

مصدر الصورة Getty
Image caption شوارع باريس وقد غمرتها المياه

يتواصل هطول الأمطار الغزيرة على باريس ومن المتوقع أن تصل مياه نهر السين إلى معدل مرتفع وهو 6.5 مترات في وقت متأخر من يوم الجمعة.

وتم إغلاق متحف اللوفر الشهير ومتحف روسي القريب من النهر حتى يتمكن العاملون من نقل القطع الثمينة إلى اماكن مأمونة.

وارتفع عدد ضحايا الفيضان في أوروبا إلى 15 شخصا بينهم 10 أشخاص جنوبي ألمانيا.

مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس الوزراء الفرنسي يزور إحدى المناطق التي غمرتها مياه الفيضانات

ومن المتوقع تواصل هطول الأمطار الغزيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد في منطقة وسط أوروبا من فرنسا وحتى أوكرانيا.

ودمرت الفيضانات عددا من البلدات جنوبي المانيا.

كما تأثرت أيضا بولندا، وبلجيكا، والنمسا، وهولندا.

وأضطر الآلاف إلى مغادرة بيوتهم.

مصدر الصورة AFP
Image caption فيضانات باريس عام 1910 ويتضح في الصورة بعد المعابر التي أقيمت في الشوارع ليتمكن الناس من العبور عليها

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن هذه الأجواء تمثل ظاهرة مناخية خطيرة وتحديا عالميا.

ومن المقرر أن يعلن هولاند بعض المناطق الأكثر تضررا بمناطق كارثة طبيعية، وهو ما يسمح باستخدام موارد مالية إضافية لمساعدتها.

مصدر الصورة AFP
Image caption لجأ الكثيرون في باريس إلى الملاجئ

وفي باريس، أقيمت الحواجز الطارئة على ضفاف نهر السين، وأغلق عدد من الجسور، ومنعت قوارب السائحين من الإبحار في النهر.

ولم يصل نهر السين إلى ارتفاع 6 أمتار منذ عام 1982 حين وصل إلى 6.18 مترات، ووصل إلى 7.1 مترات عام 1955، وإلى 8.62 مترات عام 1910.

مصدر الصورة evn

المزيد حول هذه القصة