بنغلاديش تلمح إلى تورط اسرائيل في سلسلة هجمات بها

مصدر الصورة EPA
Image caption قتل المسلحون زوجة مسؤول الشرطة أمام طفلها

قال وزير الداخلية في بنغلاديش اسد الزمان خان إن اسرائيل قد يكون لها صلة بسلسلة الهجمات الأخيرة التي قتل فيها مدونون ملحدون، وأكاديميون، وأبناء أقليات دينية، وموظفو إغاثة أجانب.

وأضاف أن عضوا من المعارضة بالبرلمان التقى عميلا بالمخابرات الاسرائيلية واستشعر أدلة على وجود "مؤامرة دولية" على بنغلاديش.

وجاءت تصريحات خان بعد يوم واحد من مقتل زوجة مسؤول بارز بالشرطة رميا بالرصاص.

ويعتقد ان اسلاميين متشددين يقفون وراء جرائم القتل تلك.

مصدر الصورة AFP
Image caption شهدت بنغلاديش موجة من الاغتيالات لاساتذة بالجامعة ورجال دين وملحدين ومعارضين

وكانت السلطات في بنغلاديش ألقت القبض على اسلم شودري العضو في البرلمان عن الحزب القومي المعارض بتهمة التحريض على العصيان والاجتماع بسياسي اسرائيلي خلال زيارة إلى الهند.

ونفى شودري أن يكون التقى مسؤولا اسرائيليا، مشيرا إلى أنه كان في رحلة عمل.

ولقت محموده أكتر مصرعها الأحد على أيدي مسلحين أطلقوا الرصاص على رأسها أمام طفلها البالغ من العمر 6 سنوات في مدينة شيتاغونغ الساحلية الجنوبية.

وضحية الهجوم الأخير هي زوجة أحد الضباط المسؤولين عن التحقيقات في قضايا متعلقة بجماعة المجاهدين الاسلامية المحظورة.

في سياق متصل، قتل مسيحي بعد صلاة الأحد قرب كنيسة في قرية بونبارا التى تعد معقلا لأحد أقدم الطوائف المسيحية في البلاد شمال شرقي بنغلاديش طعنا الأحد في أحدث واقعة تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن الحكومة في بنغلاديش برئاسة الشيخة حسينة واجد ترفض تحميل التنظيم المتشدد أو القاعدة في أسيا مسؤولية تلك الهجمات وتصر على أن مرتكبيها من المتطرفين.

ويحمل معارضون الحكومة مسؤولية ما يصفونه بالفشل في التعامل مع العنف في البلاد.

وشهدت بنغلاديش موجة من الاغتيالات لرجال دين وملحدين ومعارضين بلغت حصيلتها 40 قتيلا خلال السنوات الثلاث الماضية.