حركة الشباب تهاجم معسكرا للقوات الأفريقية في الصومال

قوات حفظ السلام في الصومال التابعة للاتحاد الإفريقي
Image caption قوات حفظ السلام في الصومال التابعة للاتحاد الإفريقي

هاجم مسلحو حركة الشباب الإسلامية المتشددة في الصومال قاعدة عسكرية إثيوبية في وسط الصومال.

وزعمت الحركة أن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 43 جنديا إثيوبيا.

وفي المقابل، قالت بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال إنها صدت هجوما على إحدى قواعدها، نفذته حركة الشباب.

وبحسب البعثة، فإن مئة من مسلحي الحركة قتلوا في الهجوم.

ونفت البعثة ما أعلنته حركة الشباب عن مقتل عشرات الجنود الإثيوبيين في الهجوم.

ولم يتسن تحري دقة هذه المعلومات من مصدر منفصل.

ونقلت وكالة فرنس برس عن سكان محليين قالوا إن الهجوم وقع بالقرب من منطقة هالغان في منطقة هيران وسط البلاد، حينما انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري، وتبعها تبادل كثيف لإطلاق النار، وحاول المسلحون دخول القاعدة العسكرية.

وقال عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم الحركة، لوكالة رويترز إن المسلحين نفذوا هجوما بسيارة مفخخة تبعه تبادل لإطلاق نار.

وأشار إلى أن العديد من مسلحي الحركة قتلوا في الهجوم، دون أن يذكر رقما محددا.

وكانت حركة الشباب نفذت عددا من الهجمات في الفترة الأخيرة استهدفت القوات الأجنبية التابعة للاتحاد الإفريقي في الصومال، وذلك في حربها ضد الحكومة الصومالية المدعومة من الأمم المتحدة والدول الغربية.