مقتل المغنية كريستينا غريمي بإطلاق نار بولاية فلوريدا

مصدر الصورة AP
Image caption توفيت غريمي في المستشفى متأثرة بجراحها.

أعلنت الشرطة الأمريكية أن المغنية "كريستينا غريمي" لقت مصرعها، إثر إطلاق النار عليها من جانب مسلح في ولاية فلوريدا.

وقالت الشرطة إن رجلا مسلحا أطلق النار على غريمي حينما كانت توزع توقيعها على الجمهور، وذلك عقب حفلة غنائية في مدينة أورلاندو.

ودافع شقيق غريمي عن شقيقته وهجم على المسلح، لكن الأخير أطلق النار على نفسه فسقط قتيلا.

وتوفيت المغنية البالغة من العمر 22 في مستشفى محلي متأثرة بجراحها.

وكانت غريمي قد شاركت في البرنامج التلفزيوني الأمريكي للمواهب الغنائية ذا فويس عام 2014.

وحلت غريمي حينذاك في المرتبة الثالثة خلال الموسم السادس من البرنامج.

وكتبت شرطة أورلاندو في تغريدة على موقع تويتر: "ببالغ الأسف نؤكد وفاة كريستينا غريمي متأثرة بجراحها".

في غضون ذلك قال مدير أعمال المغنية الراحلة: "بقلوب مكلومة نؤكد وفاة كريسينا، وأنها غادرت الدنيا لتكون مع ربها".

وقالت الشرطة إن غريمي أطلق عليها الرصاص، في حوالي الساعة 22:45 مساء الجمعة بالتوقيت المحلي، في قاعة بلازا لايف في أورلاندو.

وأطلق المسلح النار عليها حينما كانت توقع بخط يدها للجماهير مع فرقة Before You Exit الغنائية.

وكان بحوزة المسلح، الذي لم يكشف عن اسمه بعد، مسدسان.

وقالت "واندا ميغليو" المتحدثة باسم الشرطة في أورلاندو إن شقيق غريمي "تعامل مع المشتبه على الفور".

وأضافت: "خلال الاشتباك أطلق المسلح النار على نفسه، وأعلنت وفاته في مكان الحادث".

ووصفت المتحدثة شقيق غريمي بأنه "بطل" لأنه منع المسلح "من إلحاق الإذي بأي شخص آخر".

وتجري الشرطة الآن تحقيقا، في كيفية تمكن المسلح من الدخول إلى قاعة الحفل وبحوزته أسلحة نارية.

وانتشر خبر مقتل المغنية بسرعة فائقة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر كثير من المستخدمين عن صدمتهم وغضبهم إزاء الحادث.

واشتهرت غريمي في بداية الأمر خلال عمر المراهقة عبر أدائها أغاني لمشاهير المغنين، ما حشد حولها الكثير من المتابعين على موقع يوتيوب.

وفي عام 2011 أطلقت غريمي أول ألبوم غنائي لها بعنوان Find Me، ثم أطلقت البومها الثاني في فبراير/ شباط من العام الجاري 2016.

المزيد حول هذه القصة