كيف وهب تفجير مسجد بالكويت الحياة لقرية هندية

مصدر الصورة HISHAM ALFAILLI
Image caption تجاوزت التبرعات الهدف المرجو من المال لصالح أرملة الحارس وطفله المولود

في حي الرميثية القريب من مدينة الكويت أراني حسن هشام الفيلي (12 سنة) عصا جده التي كان يتوكأ عليها.

وكانت العصا بحوزة جده حين قُتل في تفجير مسجد الإمام الصادق.

وفي خزانة زجاجية، تقبع نظارة الجد وحافظة نقوده وبعض متعلقاته التي كانت معه في ذلك اليوم المشؤوم، وذلك في محاولة للحفاظ على ذكرى الأب والجد المحبوب.

على الحائط، عُلّقت لوحة تحمل أسماء 26 شخصا هم ضحايا الهجوم الذي نفذه التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية" في 26 يونيو/ حزيران 2015، الذي تزامن مع شهر رمضان.

وبين هؤلاء اسم سيد رضوان، والذي كان مواطنا يحمل الجنسية الهندية، ويعمل حارسا للمسجد.

استجابة فورية

هشام الفيلي كان ضمن الموجودين في المسجد حين وقع التفجير الذي أودى بحياة والده.

في نفس الوقت، فقد أحد أصدقائه المقربين، ويُدعى داوود الناصر، أربعة من أبناء عمومته في الهجوم.

وعقب الحادث المدمر، الذي من النادر وقوع مثله في المنطقة، وضعت أرملة رضوان تنجيم فاتيما مولودا في قريته الواقعة في حي سولتانبور بشمال الهند.

وجاء ميلاد الطفل في الأيام العشرة الأواخر من رمضان.

مصدر الصورة
Image caption كان سيد رضوان بين 26 شخصا قتلوا في الهجوم على المسجد

وقرر هشام الفيلي وصديقه داوود الناصر، وهما موظفان حكوميان في الكويت، جمع أموال من الأقارب والأصدقاء لتقديمها هدية للمولود الجديد بمناسبة عيد الفطر.

وحين بعثا رسالة في الساعات الأولى من الصباح عبر تطبيق "واتساب" للدعوة إلى التبرع، جاءت الاستجابة فورية. وبحلول اليوم التالي، زادت الاستجابة بدرجة كبيرة.

ويتذكر الفيلي ما حدث، قائلا "لم نكن نتوقع هذا السخاء، تلقينا مكالمات ورسائل كثيرة لدرجة أنني اضطررت للوقوف بجوار سيارتي في الطريق من الظهيرة وحتى حلول الليل لمقابلة راغبي التبرع واستلام الأموال منهم، فيما توجّه داوود إلى منازل من لم يستطيعوا المجيء".

الأجانب "يفتقرون إلى الدعم"

وحدث هذا أثناء ساعات الصيام في قيظ شهر يوليو/ تموز، حيث تصل درجات الحرارة خلال النهار عادة إلى 40 درجة مئوية.

وبعد فترة وجيزة، كان من الواضح أن الأموال التي جُمعت أكثر بكثير مما يمكن منحه كهدية للمولود. ومن ثمّ سعى الفيلي والناصر إلى منح الضحايا الأجانب وأسرهم حصة من التبرعات.

وقال الناصر لبي بي سي "الحكومة بذلت الكثير لأسر الشهداء وصرفت تعويضات لكل منهم، لكن الوضع كان مختلفا بالنسبة للأجانب".

وأوضح أن رحيل هؤلاء الأجانب عن بلادهم لكسب الرزق يعني أنهم لا يحظون بنفس شبكة الدعم من الأسرة والأصدقاء التي يتمتع بها الكويتيون.

مصدر الصورة Getty
Image caption أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم
مصدر الصورة
Image caption مازالت أعمال ترميم مسجد الإمام الصادق جارية

ومع استمرار تدفق التبرعات من أنحاء الكويت ومن الخارج، قام الفيلي والناصر بزيارة تنجيم فاتيما في قريتها واليبور في الهند في ديسمبر/ كانون الأول 2015 لدفع تكلفة بناء منزل على قطعة أرض كان يملكها رضوان ولشراء مساحة أخرى من الأرض للأرملة وابنها.

لكنهما اكتشفا أنهما لم يكونا مستعدين لرؤية ما شاهدوه في القرية الهندية الفقيرة.

وقال الناصر "كانت هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها هذا المستوى من الفقر، حيث لا توجد منشآت للصرف الصحي، كما أن الكثيرين لا يستطيعون الحصول على مياه نظيفة".

مبادرة خيرية

ولدى عودتهما إلى الكويت، دشن الفيلي والناصر مبادرة لتمويل مشروعات في قرية واليبور وخمس قرى مجاورة لها في الهند. وتشمل المشروعات بناء مدارس، ومنشآت للصرف الصحي، ومضخات مياه، بالإضافة إلى مساعدات مالية للمحتاجين.

وبعد مرور عام على المبادرة، أوشكت أعمال بناء مدرسة على الانتهاء، فيما تمضي قدما أعمال بناء ثلاث مدارس أخرى، واكتمل حفر 15 بئرا على الأقل، بالإضافة إلى بناء 33 دورة مياه.

ورغم هذا، مازال الصديقان يؤكدان أن كل ما فكرا فيه في بداية الأمر هو جمع تبرعات لا تتجاوز 400 دينار كويتي (1300 دولار أمريكي) كهدية لمولود رضوان حارس المسجد الذي قُتل في الهجوم على المسجد.

أما الآن، وقد تمكنا من إحداث فارق، فهما يفكران في الاستمرار وربما بناء مستشفى في المنطقة في المستقبل.

وأعربت أرملة رضوان لبي بي سي عن سعادتها بأن هذه المشروعات تُبنى باسم زوجها.

وقالت "لا استطيع أن اتحدث لغتهم، لكني أريد أن أشكرهم على إحسانهم".

مصدر الصورة SAMIRATMAJ MISHRA
Image caption أُقيمت آبار ومضخات مياه من أموال التبرعات

المزيد حول هذه القصة