استدعاء سفير فرنسا في روسيا بعد الشغب في اليورو

مصدر الصورة AP
Image caption لافروف انتقد قبض الشرطة الفرنسية على عشرات من المشجعين الروس

استدعت وزارة الخارجية الروسية السفير الفرنسي في موسكو عقب انتقادات شديدة للوزارة لأداء الشرطة في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016).

وقالت الوزارة إن "إذكاء المشاعر المعادية لروسيا أكثر ... قد يزيد تفاقم الأجواء في العلاقات الفرنسية الروسية بشكل كبير."

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد وبخ الشرطة الفرنسية لاحتجاز 43 مشجعا روسيا بعد اشتباكات في مرسيليا.

ورحلت فرنسا أربعة روس كان قد قبض عليهم في مدينة ليل.

واستدعت وزارة الخارجية الروسية السفير الفرنسي، جان-موريس ربير، فور انتهاء الخطاب الذي كان يلقيه لافروف أمام مجلس النواب في البرلمان الروسي في موسكو.

Image caption لافروف: حتى المشجعين الروس تصرفهم في الملعب كان غير مقبول

وانتقد لافروف إلقاء الشرطة الفرنسية القبض على العشرات من المشجعين الروس، خلال أحداث شغب في مرسيليا، قائلا: "إنه من المستحيل أن تتناسى السلطات الفرنسية الاستفزازات المثيرة للغضب التي تعرض لها مناصرو الفريق الروسي لكرة القدم، من طرف المشجعين البريطانيين.

وكانت تلك الأحداث التي نشبت بين أنصار الفريقين الروسي والإنجليزي أدت إلى صدور قرار من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بمنع المنتخب الروسي من المشاركة في بطولة الأمم الأوروبية الجارية في فرنسا، معلقا تنفيذ القرار بتكرار مثل تلك الأحداث.

وفرض الاتحاد غرامة مالية قدرها 150 ألف يورو على الاتحاد الروسي لكرة القدم جراء الأحداث.

وطالت انتقادات لافروف الشرطة الفرنسية التي أوقفت حافلة كانت تقل المشجعين الروس يوم الثلاثاء. وتقول المصادر الرسمية الفرنسية إن 43 مشجعا روسيا أوقفوا، وأن مجموعة منهم سوف يتم ترحيلها إلى روسيا.

وقال لافروف أمام البرلمان إن المشجعين الروس بدورهم دخلوا بطريقة غير مقبولة إلى الملعب الذي شهد يوم السبت أول مباراة للفريق الروسي في إطار البطولة الأوروبية 2016.

وأضاف أنه لم يكن بالإمكان تجاهل مثل تلك الاستفزازات التي تعرض لها المواطنون الروس.

المزيد حول هذه القصة