السلطات البلجيكية توجه اتهاما بالإرهاب إلى ثلاثة أشخاص بعد حملة دهم واسعة

مصدر الصورة AP

اتهمت السلطات البلجيكية ثلاثة أشخاص بتهم الإرهاب، ومن بينها محاولة ارتكاب جريمة، بعد أن اعتقلتهم في حملة دهم ليلية واسعة.

وأخلى قاضي التحقيق سبيل تسعة اشخاص آخرين كانوا اعتقلوا معهم، بحسب مكتب النيابة العامة الفيدرالية البلجيكية.

وقامت الشرطة بالتفتيش خلال الليل في 16 بلدية حول مدينة بروكسل بالدرجة الأساس، وشملت تفتيش 152مرآبا مغلقا.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل إن الاجراءات الأمنية ستعزز في الفعاليات الجماهيرية.

وكتب في تغريدة بعد اجتماع مع مجلس الأمن البلجيكي يقول فيها إن الفعاليات الجماهيرية ستجرى في توقيتاتها المقررة، داعيا الجمهور الى الحفاظ على الهدوء.

وأفادت وسائل إعلام بلجيكية في وقت سابق أن مسلحين إسلاميين قد يكونوا خططوا لهجوم على منطقة يتجمع فيها مشجعو كرة القدم في بروكسل، وتعرض فيها مباريات الفريق البلجيكي في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2016.

وفي 22 مارس/آذار الماضي، قتل 32 شخصا في تفجيرات في مطار بروكسل وفي محطة للمترو.

استجوابات

ووجهت التهم السبت لثلاثة أشخاص هم سمير سي وعمره 27 عاما، ومصطفى بي، 40 عاما، وجواد بي، 29 عاما.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قامت الشرطة بالتفتيش خلال الليل في 16 بلدية حول مدينة بروكسل

ويواجه الثلاثة تهما بضمنها محاولة ارتكاب جريمة عبر الإرهاب والمشاركة في جماعة إرهابية.

ولم يعثر على أي اسلحة أو متفجرات خلال عملية الدهم، التي جرت من دون وقوع أي حادث يذكر، بحسب تصريح سابق لمكتب النائب العام الفيدرالي.

وقالت الشرطة إن 40 شخصا خضعوا للاستجواب عقب المداهمات. وإن المناطق التي فتشت تشمل حي مولينبيك في بروكسل الذي اشتهر بوجود المسلحيين الجهاديين فيه.

وقال مسؤولون إن حملة الدهم والتفتيش جرت بعد تحقيقات "استدعت تدخلا فوريا".

وتخضع البلاد حاليا للمستوى الثالث على مقياس التأهب لمكافحة الإرهاب، أى قبل درجة واحدة من المستوى الأخير.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تخضع البلاد حاليا للمستوى الثالث على مقياس التأهب لمكافحة الإرهاب، أى قبل درجة واحدة من المستوى الأخير

وشهدت الأيام الأخيرة عددا من التحذيرات من هجمات جديدة.

وفي مساء الجمعة، وضعت الشرطة أربعة وزراء، بينهم ميشيل تحت الحراسة المشددة مع عوائلهم، بحسب وسائل الإعلام البلجيكية.

وتقول الشرطة البلجيكية إنها تسلمت مؤخرا اشعارا يفيد بأن مجموعة من مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" غادرت سوريا مؤخرا متوجهة الى اوروبا لتنفيذ هجمات في بلجيكا وفرنسا.

ونقلت صحيفة دي أج البلجيكية عن مسؤول أمني لم تحدد اسمه قوله الاربعاء إن الجماعة "تركت سوريا قبل اسبوع ونصف بهدف الوصول الى أوروبا عبر تركيا واليونان عبر قارب وبدون جوازات سفر".

مصدر الصورة RIA Novosti
Image caption في 22 مارس/آذار الماضي، قتل 32 شخصا في تفجيرات في مطار بروكسل وفي محطة للمترو

وفي غضون ذلك، ألقت الشرطة البلجيكية الجمعة القبض على شخص بلجيكي يدعى يوسف أي أيه، واتهمته بشبهة الضلوع في نشاطات إرهابية ذات صلة بهجمات بروكسل، التي اعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.

وأفادت وسائل إعلام بلجيكية أن ثمانية أشخاص اتهموا لصلتهم بهذه الهجمات، التي نفذها ثلاثة مهاجمين انتحاريين.

وأكد المحققون وجود علاقة بين مفجري بروكسل وهجمات تنظيم الدولة الإسلامية في باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني، التي قتل فيها 130 شخصا.

وقد قدم عدد من منفذي هجمات باريس من بلجيكا، كما صنع بعض المتفجرات المستخدمة فيها في شقة ببروكسل.

المزيد حول هذه القصة