المتهم بقتل النائبة البريطانية امام المحكمة: "اسمي الموت للخونة"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ردد توماس مير المتهم بقتل عضوة مجلس العموم البريطاني جو كوكس شعارات منددة "بالخونة" أثناء مثوله امام المحكمة.

وصاح مير البالغ من العمر 52 عاما عندما سأله قاضي محكمة ويستمنستر الابتدائية في بلندن عن اسمه "اسمي الموت للخونة...الحرية لبريطانيا".

وقالت الشرطة البريطانية إنه تم توجيه عدة اتهامات من بينها القتل للمشتبه به الذي ألقي القبض عليه بجوار موقع الحادث لصلته بالهجوم على النائبة العمالية جو كوكس.

وأفادت شرطة ويست يوركشير أن مير، 52 عاما، اتهم رسميا بقتل كوكس التي لقيت مصرعها الخميس بعد هجوم مسلح استهدفها في بلدة بيرستال شمال انجلترا.

وكانت كوكس، 41 عاما، قد تعرضت إلى هجوم بسلاح ناري وسلاح أبيض، أثناء توجهها لعقد اجتماع مقرر في دائرتها الانتخابية الخميس.

وواصل الداعون لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي والمعارضين تعليق الحملات الدعائيه لليوم الثالث على التوالي تكريما لكوكس.

كما اتصل الرئيس الامريكي باراك أوباما بزوج كوكس وقدم له التعازي.

وكانت كوكس عضوة في مجلس العموم عن حزب العمال المعارض وكانت مؤيدة للبقاء في الاتحاد الاوروبي وداعمة للمهاجرين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعرضت كوكس، 41 عاما، إلى هجوم بسلاح أبيض وسلاح ناري أثناء توجهها لعقد اجتماع مقرر في دائرتها الانتخابية الخميس.

وقالت دي كولينز رئيسة شرطة يوركشاير المؤقتة إن مصابا، يبلغ من العمر 77 عاما، مازال يرقد في المستشفى في حال مستقرة بعد أن حاول التدخل "بشجاعة" لمنع الهجوم.

وأقيمت عدة وقفات صامتة في مناطق متفرقة في البلاد شارك فيها مئات البريطانيين بالصلاة واضاءة الشموع ووضع أكاليل الزهور حدادا على وفاة النائبة العمالية التي عرفت بتعاطفها مع أزمة اللاجئين ودعمها لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وقررت بريطانيا تنكيس أعلامها إلى نصف الصاري في منطقة مجلس الوزراء "وايت هول".

ومن المقرر أن يستدعى البرلمان للانعقاد الاثنين لتأبين كوكس.

المزيد حول هذه القصة