مظاهرة في جزيرة أوكيناوا اليابانية للتنديد بالوجود العسكري الأمريكي

مصدر الصورة AP
Image caption دعا المتظاهرون إلى التخلي عن الخطط الأمريكية اليابانية الخاصة بنقل القاعدة العسكرية من قلب الجزيرة إلى منطقة نائية.

شهدت جزيرة أوكيناوا اليابانية مظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف للتنديد بالوجود العسكري الأمريكي الكبير في الجزيرة.

وجاءت المظاهرة بعد أسابيع من القبض على جندي سابق في مشاة البحرية الأمريكية يعمل كموظف مدني بالقاعدة العسكرية الأمريكية بتهمة اغتصاب وقتل سيدة من سكان المدينة في العشرين من عمرها.

وأذكى الحادث المعارضة القديمة لوجود القاعدة العسكرية الأمريكية في الجزيرة.

ويعيش ويعمل أفراد القوة الأمريكية في أوكيناوا، والبالغ عددهم 26 ألف، في قاعدة تشغل خمس مساحة الجزيرة وتمثل أحد المحاور الرئيسية للتعاون الامني بين طوكيو وواشنطن.

وبدأت مظاهرات اليوم الأحد بالوقوف دقيقة حدادا على روح ضحية حادث الاغتصاب والقتل رينا شيمابوكورو قبل تلاوة رسالة من والدها.

وجاء في الرسالة التي تلاها أحد المتظاهرين نيابة عن والد رينا " لماذا قُتلت ابنتي؟ إن ما يدور بخلدي الآن هو ذات ما يدور في أذهان العائلات الثكلى التي استمرت معاناتها حتى الآن".

" غضب"

وحمل المتظاهرون لافتات تقول " لقد جاوز غضبنا المدى" و " اسحبوا مشاة البحرية".

وقالت أحدى المتظاهرات لوكالة الأنباء الفرنسية " يملؤني الحزن ولا أريد أن يسقط المزيد من الضحايا. سيتكرر وقوع مثل هذه الحوادث طالما ظلت هناك قواعد عسكرية أمريكية".

هذا وقد جرت تظاهرة أخرى في نفس التوقيت خارج مبنى البرلمان الياباني في العاصمة طوكيو.

ودعا المتظاهرون إلى التخلي عن الخطط الأمريكية اليابانية الخاصة بنقل القاعدة العسكرية من قلب الجزيرة إلى منطقة نائية.

ويعارض حاكم أوكيناوا تاكيسي اونيجا، والذي شارك في التظاهرة، الخطط الحكومية ويطالب بنقل القاعدة تماما من الجزيرة.

وكانت الخطة الأمريكية اليابانية جاءت في أعقاب اغتصاب فتاة يابانية في الثانية عشرة من عمرها على يد ثلاثة جنود امريكيين في عام 1995.

إلا أن المعارضة الداخلية وتعقد التفاصيل القانونية قد أرجأت من تطبيق الخطة.

وخضعت جزيرة أوكيناوا للاحتلال الأمريكي طيلة 27 عاما عقب نهاية الحرب العالمية الثانية.

المزيد حول هذه القصة