13 طفلا ورجل يلقون حتفهم في عاصفة ضربت بحيرة بروسيا

مصدر الصورة WWW.MCHS.GOV.RU

قتل 13 طفلا ورجل غرقا في روسيا، جراء عاصفة اجتاحت بحيرة سياموزيرو بمنطقة كاريليا الشمالية الغربية قرب الحدود الفنلندية.

وكان الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 11 إلى 15 سنة، قدموا من موسكو لقضاء العطلة في البحيرة، وقتلوا بسبب تلك العاصفة، حسب تأكيدات عمدة موسكو سيرغي سوبيانين.

وقالت الشرطة الروسية إنها أنهت عمليات البحث، عن المفقودين في رحلة بحرية، كانت تضم 51 شخصا معظمهم من الأطفال والمراهقين.

وقد خرج المشاركون في تلك الرحلة على متن ثلاثة قوارب، غرقت بسبب العاصفة وتدهور الطقس. وقالت الشرطة إن بعضهم لم يكن يرتدي سترات النجاة.

وانطلقت تلك الرحلة مساء السبت، في الوقت الذي بدأت فيه العاصفة تضرب تلك المنطقة.

وكانت إحدى الناجيات التي لا يتجاوز عمرها 12 سنة، أبلغت عما تعرض له زملاؤها، بعدما ألقت بها المياه إلى ساحل البحيرة، وتمكنت من الوصول إلى قرية قريبة.

وفي طريقها إلى مركز الشرطة للتبليغ بالحادث، إلتقت الفتاة بطفل ناج آخر كان مضرجا بالدماء، لكنه لم يكن يقوى على الحركة، وعند وصولها إلى القرية أتصل أحد سكانها بخدمة الطوارئ ليعلمهم بالحادث.