حكومة ميركل تدعو لتعزيز دور البحرية الالمانية في المتوسط

مصدر الصورة Reuters
Image caption دأبت ميركل على التركيز على ضرورة تحسين الظروف السائدة في ليبيا وغيرها من اجل التصدي لازمة المهاجرين

وافقت الحكومة الالمانية يوم الاربعاء على توسيع الدور الذي تقوم به البحرية الالمانية في البحر المتوسط بحيث تشمل ايضا المشاركة في الجهود الهادفة الى اعتراض شحنات الاسلحة المتوجهة الى مسلحي التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" في ليبيا، حسبما افادت مصادر حكومية في برلين.

ويأتي القرار الالماني بعد ايام فقط من قيام الاتحاد الاوروبي بمنح قواته البحرية صلاحية تفتيش السفن المشكوك بها، وذلك في نطاق عملية "صوفيا" التي تضطلع بها من خلال فرقاطاتها الـ 5 العاملة في البحر المتوسط والتي تشمل مهامها ايضا تفكيك عصابات تهريب المهاجرين الى القارة الأوروبية.

ومن المتوقع ان يصدق البرلمان الالماني (البوندستاغ) على القرار الحكومي قبل رفع جلساته للعطلة الصيفية نهاية الشهر الحالي، حسبما قالت المصادر.

وستشمل صلاحيات البحرية الالماني ايضا مساعدة ليبيا في تأهيل بحريتها.

واقتصرت المشاركة الالمانية في القوة الاوروبية الى الآن على سفينة اسناد واحدة، فيما ساهم 950 من البحارة الالمان في انقاذ نحو 15 الفا من المهاجرين في البحر المتوسط منذ ايار / مايو 2015 حسب الجيش الالماني.

وفي حال مصادقة البرلمان على قرار حكومة المستشارة انغيلا ميركل، سيصبح بمقدور السفن الحربية الالمانية ايقاف السفن الكبيرة التي يستخدمها المهربون في نقل المهاجرين وتفتيشها ووضع اليد عليها كما سيصبح بمقدورها اعتقال المشتبه بهم.

كما ستكون من صلاحية البحرية الالمانية، في حالة الاشتباه بوقوع نشاطات تهريب اسلحة، تفتيش السفن القادمة من ليبيا والمبحرة اليها.

يذكر ان المستشارة الالمانية دأبت على التركيز على ضرورة تحسين الظروف السائدة في ليبيا وغيرها من اجل التصدي لازمة المهاجرين.