سعيا لتأكيد سيادة بلده على جزء من بحر الصين الجنوبي، الرئيس الاندونيسي يزور جزر ناتونا

مصدر الصورة Reuters
Image caption لا تدعي الصين السيادة على جزر ناتونا

قام الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو بزيارة يوم الخميس لجزر ناتونا الاندونيسية النائية على متن بارجة حربية لتأكيد سيادة بلاده على ذلك الجزء من بحر الصين الجنوبي.

وكانت الصين قالت يوم الاثنين الماضي إن بعضا من مياه البحر المذكور تخضع لمطالبات ومصالح متضاربة مما اثار الذعر في جاكرتا رغم ان الصين لا تدعي السيادة على جزر ناتونا ذاتها.

يذكر ان السفن الاندونيسية والصينية سبق لها ان خاضت مواجهات حادة في المنطقة.

ويصحب الرئيس ويدودو في زيارته وزيرا الخارجية والامن، ومن المقرر ان يعقدوا اجتماعا وزاريا على متن البارجة التي كانت احتجزت الاسبوع الماضي زورق صيد صيني بحجة قيامه بالصيد في المياه الاندونيسية بشكل غير قانوني.

وقال وزير الامن الاندونيسي لوهوت بانجايتان إن زيارة الرئيس ويدودو الى الجزر تهدف الى ايصال "رسالة واضحة" فحواها ان اندونيسيا "جادة جدا في حماية سيادتها."

واضاف في حديث ادلى به الى صحيفة (جاكرتا بوست) الاندونيسية "لم نكن بهذه الجدية طيلة تاريخنا."

من جانبه، قال امين عام مجلس الوزراء برامونو انونغ "إن ناتونا ارض اندونيسية - وهذا شيء نهائي."

يذكر ان الصين تدعي سيادتها على كامل بحر الصين الجنوبي الذي يتمتع بحيوية استراتيجية، وسط تصاعد التوترات الاقليمية الناتجة عن قيام بكين بانشاء جزر اصطناعية في المياه التي تتنازع السيادة عليها العديد من الدول المتشاطئة.

ومن المقرر ان تصدر لجنة تحكيم دولية تابعة للامم المتحدة قريبا حكمها في شكوى تقدمت بها الفلبين طعنت فيها بادعاءات ومطالب الصين.