أطباء بلا حدود: لاجئون هربوا من مسلحي بوكو حرام يموتون جوعا في نيجيريا

مصدر الصورة AFP
Image caption درج مسلحو بوكو حرام على مهاجمة القرى واجبار سكانها على الفرار

قالت منظمة اطباء بلا حدود إن نحو 200 لاجئ هربوا من مسلحي بوكو حرام ماتوا جوعا في الشهر الماضي في باما بنيجيريا.

ووصفت المنظمة الاوضاع السائدة في احد مخيمات اللاجئين التي زارتها - والذي يؤوي نحو 24 الف لاجئ - بأنه يرقى الى "كارثة انسانية."

واضافت ان العديد من سكان المخيم مصابون بصدمة فيما يعاني طفل من كل خمسة من سوء التغذية.

يذكر ان حركة العصيان التي تقودها حركة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة منذ سنوات سبع خلفت 20 الف قتيل واكثر من مليوني نازح.

ورغم العملية العسكرية واسعة النطاق التي ما برح الجيش النيجيري يشنها ضدهم، ما زال مسلحو بوكو حرام يهاجمون القرى الواقعة شمال شرقي البلاد ويحرقون المساكن ويتلفون الآبار.

ويقول النازحون في باما إن قبورا جديدة تظهر يوميا، حسبما جاء في بيان اصدرته اطباء بلا حدود.

ونقلت المنظمة عن سكان محليين قولهم إن نحو 30 شخصا يموتون يوميا نتيجة الجوع او المرض.

ورغم ان المنطقة ليست آمنة، تقول المنظمة إن احدى الفرق التابعة لها تمكنت من الوصول الى باما يوم الثلاثاء الماضي صحبة رتل عسكري قادمة من مدينة مايدوغوري في ولاية بورنو.

وقالت غادة حاتم، رئيسة بعثة المنظمة في نيجيريا "هذه هي المرة الاولى التي تتمكن منظمة اطباء بلا حدود من الوصول الى باما، ولكننا كنا نعلم مسبقا ان احتياجات السكان هناك اكثر من خطيرة."

واضافت "نعالج الاطفال المصابين بسوء التغذية في المنشآت الطبية في مايدوغوري ونلاحظ الصدمة مرتسمة على وجوه مرضانا الذين شهدوا العديد من الفظائع ونجوا منها."