المنشطات تلاحق مجموعة من الرباعين قبيل ألعاب ريو الأولمبية

الملعب الأولمبي في ريو دي جانييرو مصدر الصورة Reuters
Image caption الملعب الأولمبي في ريو دي جانييرو

قال الاتحاد الدولي لحمل الأثقال إنه من الممكن أن تتعرض فرق حمل الأثقال لكل من روسيا وجمهورية روسيا البيضاء (بيلوروسيا) وكازاحستان للحرمان من المشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في ريو دي جانييرو البرازيلية، وذلك على خلفية قوانين مكافحة استعمال المنشطات.

وأضاف الاتحاد أن إمكانية تطبيق ذلك الحظر تستند إلى إعادة الفحص للعينات التي أخذت في عامي 2008 وعام 2012، لكن أي قرار بحرمان أي فريق من المشاركة يتطلب الحصول على موافقة اللجنة الأولمبية الدولية.

وذكر البيان الصادر عن الاتحاد الدولي لحمل الأثقال أنه لا يسمح إلا للرياضيين الذين يتم التأكد من خلو ملفاتهم من شبهة تتعلق بتناول المنشطات.

ولم يحدد الاتحاد الدولي الذي يشرف على تنظيم رياضة حمل الأثقال في المنافسات الدولية، أسماء الرياضيين الذين تمت اعادة تحليل عينات الدم والبول الماخوذة منهم.

وأضاف الاتحاد أنه سيرسل قرارات الحرمان من المشاركة إلى الاتحادات الوطنية، وأنه أصدر ثلاثة من تلك القرارات بعد تحليل عينات سابقة من ألعاب بكين 2008 والعاب لندن 2012 الأولمبية.

وتأتي هذه الخطوة من الاتحاد الدولي لرياضة حمل الأثقال بعد تأكيدات الأسبوع الماضي، من أن التحليلات جاءت إيجابية حول تناول أربعة رياضيين من كازاخستان أدوية منشطة، وهم من الفائزين بألقاب عالمية في ألعاب لندن الأولمبية عام 2012 ومن بينهم بطل العالم للمرة الرابعة إيليا إلين، .

وكان ستة رباعين (رياضيو حمل الأثقال) شاركوا في الألعاب الأولمبية في دورتها بلندن عام 2012، ثبت في حقهم تناول المنشطات بعد اعادة تحليل مئات من عيناتهم.

وقرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى الأسبوع الماضي عدم رفض الحظر على المشاركة الصادر في حق رياضيين روس في سباق الساحة والميدان، فرض عليهم في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي، على خلفية اتهامات بتناول منشطات بدعم من جهات رسمية.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية منحت الفرصة لبعض أولئك الرياضيين للمشاركة في الالعاب الأولمبية هذا الصيف، إذا تمكنوا من اثبات خلوهم من تناول المنشطات.