اعتصام داخل الكونغرس الأمريكي للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح

مصدر الصورة Getty
Image caption تأتي تلك الخطوة في أعقاب حادث إطلاق النار في ملهى ليلي للمثليين بأورلاندو

نظم عدد من أعضاء الحزب الديموقراطي اعتصاما في الطابق الذي يوجد به مجلس النواب في الكونغرس الأمريكي للمطالبة بإجراء تصويت على قوانين مشددة بشأن حيازة السلاح.

واحتل عشرات المشرعين قاعة المجلس لحين تحديد موعد للتصويت على تشديد التحريات عن الراغبين في شراء السلاح ووتشديد إجراءات لمنع الأشخاص المدرجين على قوائم الإرهاب الممنوعين من السفر من شراء السلاح.

وقام نواب ديمقراطيون بهذا الاعتصام الذي عطل عمل الغرفة الثانية من الكونغرس، وقاموا ببث حي للاعتصام عبر موقع فيسبوك وموقع بيريسكوب.

ووصف رئيس المجلس بول راين الخطوة بأنها "حيلة دعائية".

وتأتي تلك الخطوة وسط مطالب باتخاذ إجراء لتشديد قوانين حيازة السلاح في أعقاب حادث إطلاق النار في ملهى ليلي للمثليين بمدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا الأسبوع الماضي من جانب مسلح زعم وجود صلة بينه وبين ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية.

وردد المعتصمون هتاف "بدون مشروع قانون لن تكون هناك عطلة"، في إشارة إلى العطلة الصيفية المقررة الأسبوع المقبل.

ودعت نانسي بيلوسي، زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، إلى إجراء تصويت على تشريع من جانب الحزبين من أجل منع المدرجين على قائمة المراقبة من شراء السلاح وتشديد التحريات عن مشتري الأسلحة.

ومن جهته، وصف المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست اعتصام الديمقراطيين بأنه رد فعل على الإحباط بعد سنوات من السلبية بشأن قوانين السلاح.

وأضاف أن الديمقراطيين "يبدون نفس نوع الإحباط وحتى الغضب مثل سائر الناس في أنحاء البلاد حول عدم قدرة الكونجرس بقيادة الجمهوريين على اتخاذ خطوات تتسم بالحس السليم لحماية الشعب الأميركي".

المزيد حول هذه القصة