الاتحاد الأوروبي يرفض عقد محادثات رسمية أو غير رسمية مع بريطانيا قبل التقدم بطلب الانسحاب

مصدر الصورة EPA
Image caption سيكون أجتماع ديفيد كاميرون مع مجلس أوروبا هو الأخير له كرئيس للوزراء

قال ديفيد كاميرون إن أوروبا تريد أن تكون علاقتها مع بريطانيا "أقوى ما يمكن" بعد الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال كاميرون، بعد مناقشة التصويت البريطاني على الخروج من الاتحاد الأوروبي مع الزعماء الأوربيين، إن التجارة والتعاون الأمني سيكونان محوريين أيا كان شكل العلاقة مع أوروبا في المستقبل.

وأضاف كاميرون القول إن الهجرة "كانت أمرا هاما" للمصوتين البريطانيين، وإن مساواة ذلك بدخول السوق الأوروبية الموحدة سيكون "تحديا هائلا."

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الاتحاد الأوروبي لابد أن "يحترم نتيجة" الاستفتاء.

إلا أن السياسيين الألمان أصروا على أن بريطانيا لن يكون بوسعها جني الثمار من الاتحاد الأوروبي.

وكانت ميركل قد قالت في وقت سابق إن بريطانيا لابد أن توافق على مبدأ حرية الحركة داخل دول السوق إذا أرادت البقاء داخل منطقة السوق الموحدة.

وأضافت ميركل إن نتيجة الاستفتاء البريطاني قد نوقشت "بشكل مكثف وعميق " بعد العشاء مع زعماء الاتحاد الأوروبي.

وقالت "نشعر بالأسف لتلك النتيجة، وأوضحنا أن الإجراء القانوني لا بد أن يكون أن تطلب بريطانيا تفعيل المادة 50."

وأضافت "السيد كاميرون قال إنه سيعهد للحكومة الجديدة بالقيام بذلك، واتفقنا جميعا على أنه لن تكون هناك مفاوضات رسمية أو غير رسمية قبل حدوث ذلك."

مصدر الصورة AFP
Image caption قال السياسيون الألمان إن بريطانيا لن تجنى الثمار من الاتحاد الأوروبي

وأشارت ميركل إلى أن كاميرون عبر عن أنه كان يتوقع نتيجة مختلفة للاستفتاء. وأضافت "نحن سياسيون ولا يمكننا قضاء الكثير من الوقت في الرثاء."

وأضافت ميركل "لا نرى طريقة لتغيير (نتيجة الاستفتاء) إلى العكس. ليس هذا وقت التمني بل هو وقت دراسة الواقع."

وقالت ميركل إن التفاوض سيكون "على أساس أن يخبرنا مندوب المملكة المتحدة ما هي رؤيته للانسحاب من الاتحاد الأوروبي."

وأضافت "طلب الانسحاب سوف يوضح نوع العلاقة التي تريدها المملكة المتحدة. ولن تكون هناك شبه مفاوضات."

"حزن وأسف"

حاول كاميرون شرح تبعات الاستفتاء لزعماء الدول الـ 27 الأخرى في الاتحاد الأوروبي في اجتماع المجلس الأوروبي.

ومن المتوقع أن يكون هذا الاجتماع هو الأخير لكاميرون مع المجلس، بعد أن أعلن عن استقالته ورغبته في ترك منصبه في اكتوبر بعد ظهور نتيجة الاستفتاء.

وقال كاميرون للصحفيين إن المفاوضات كانت "هادئة، وبناءة وهادفة."

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت ميركل إن الاتحاد الأوروبي لن يشرع في مفاوضات رسمية أو غير رسمية مع بريطانيا قبل تقدمها بطلب الانسحاب من الاتحاد

وكان كاميرون قد قال في السابق إنه سيترك لرئيس الوزراء الجديد مهمة البدء في التفاوض مع الاتحاد الأوروبي حول تفاصيل الخروج.

وعبر كاميرون عن أن هناك "اجماعا على احترام" القرار البريطاني في مغادرة الاتحاد الأوروبي على الرغم مما أسماه "نبرة الحزن والأسف."

وبينما يرغب الاتحاد الأوروبي في الحصول على المزيد من المعلومات حول خطط بريطانيا في المفاوضات، قال كاميرون إن هناك إدراكا أن هذا سيتطلب بعض الوقت وليس هناك "الحاحا شديدا" على بدء المحادثات على الفور.

وقال كاميرون إنه كان يتمنى أن تكون نتيجة الاستفتاء هي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، لكن عقد الاستفتاء كان مهما لحسم مسألة دور بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وأضاف كاميرون "تقاتل من أجل ما تؤمن به، فإذا فزت فهو أمر طيب، وإذا خسرت، فعليك قبول النتيجة."

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية إن الرسالة الموجهة للاتحاد الأوروبي هي إنه إذا كان يريد علاقات اقتصادية مع بريطانيا بعد خروجها "فلا يمكن تجنب مسألة الهجرة."

وقال مصدر حكومي "إنه يعتقد أن أحد المسائل الأساسية في الحملة التي سبقت الاستفتاء، والتي جاء التصويت بعدها بخروج بريطانيا، كان الانطباع بأنه ليس هناك سيطرة على مسألة الهجرة وحرية الحركة في الاتحاد."

المزيد حول هذه القصة