ألماسة نادرة تعرض في مزاد بريطاني مقابل 52 مليون استرليني

مصدر الصورة Sothebys
Image caption ستعرض أكبر قطعة ألماس غير مصقولة بمزاد علني في لندن.

من المتوقع أن تباع أكبر قطعة ألماس غير مصقولة مقابل أكثر من 52 مليون جنيه استرليني، في مزاد غير مسبوق في العاصمة البريطانية لندن.

واكتشفت قطعة الألماس، المسماة "لاسيدي لارونا" والتي يبلغ حجمها تقريبا نفس حجم كرة التنس، في بوتسوانا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ويبلغ حجم قطعة الألماس نحو الخام 1109 قيراط، ويعتقد أن عمرها يعود لأكثر من 2.5 مليار سنة.

ويقام مزاد "مايفير"، والذي يشهد لأول مرة بيع قطعة ألماس خام بهذا الحجم، في دار "سوذبيز" للمزادات في وقت لاحق.

وتعني كلمة "لاسيدي لارونا" باللغة التسوانية التي يتحدث بها أهل بتسوانا "ضوؤنا".

واكتشفت شركة "لوكارا داياموند" قطعة الألماس، في منجم "كاروي" في بتسوانا.

وقال ديفيد بينيت، رئيس قسم المجوهرات في دار سوذبيز للمزادات، إن اكتشاف قطعة الألماس هو "اكتشاف العمر".

وقال بينيت: "كل شيئ في هذا المزاد غير مسبوق. ليس فقط من ناحية الحجم والجودة، ولكن لم يعرض خام بهذا الوزن أبدا في مزاد علني".

ووفقا لدراسة أعدها المعهد الأمريكي لدراسة الأحجار الكريمة، فإن لون الألماسة الخام وشفافيتها "تمثل" الألماس من فئة "أي أي إيه" (IIA).

والأحجار في هذه المجموعة تعد "الأكثر نقاء كيميائيا وغالبا ما تعطي شفافية بصرية غير عادية.

ما هو الألماس من فئة أي أي إيه؟

  • هو أكثر فئات الألماس نقاء من الناحية الكيميائية.
  • أقل من 2 في المئة من أحجار الألماس تصنف تحت الفئة أي أي إيه.
  • اعتُقد في بادئ الأمر أن هذا النوع من الألماس منشأه منطقة غولكوندا الشهيرة في الهند.
  • الألماس من فئة أي أي إيه اكتشف الآن في كل مناطق إنتاج الألماس الرئيسية.
  • من الأمثلة الشهيرة على الألماس من فئة أي أي إيه "كولينان أي" و"كو أي نور"، وكلاهما جزء من مجوهرات التاج البريطاني.

ولم يكتشف أي ألماس في حجم أو جودة الألماسة لاسيدي لارونا منذ أكثر من مئة عام.

وفيما يتعلق بحجمها، لم يفقها إلا حجم قطعة الألماس كولينان، التي اكتشفت في جنوب أفريقيا عام 1905، وقدمت للملك إداورد السابع ملك بريطانيا.

وقطِّعت الألماسة كولينان البالغة 3106 قيراط إلى تسعة أحجار منفصلة، وضع عدد منها في التاج البريطاني، بما فيهم النجمة العظمى لأفريقيا، التي تعد الآن أكبر قطعة ألماس فائقة الجودة في العالم.

المزيد حول هذه القصة