في سويسرا، غرامة مالية لأب مسلم رفض ان تتعلم بناته السباحة

مصدر الصورة AFP
Image caption صوت السويسريون في عام 2009 في استفتاء عام لحظر بناء المآذن في البلاد

حكمت محكمة سويسرية على أب مسلم بغرامة مالية قدرها 4 آلاف فرنك لرفضه مشاركة بناته في دروس السباحة الاجبارية في مدارسهن ومشاركتهن في السفرات والنشاطات المدرسية الاخرى، حسبما اوردت وكالة الانباء السويسرية.

فقد اصدرت المحكمة في مقاطعة سانت غالن السويسرية الاربعاء حكما بتغريم الرجل المذكور، وهو بوسنوي يقيم في سويسرا منذ عام 1990، مبلغا قدره 30 فرنك سويسري (30 دولارا امريكيا) يوميا لمئة يوم اضافة الى غرامة ثانية تبلغ الف فرنك.

وقضت المحكمة بأن الرجل، الذي لم يعلن اسمه، مذنب بانتهاك واجب العناية والتعليم بحق بناته وازدراء قرارات السلطات وانتهاكات متكررة لقانون التعليم الاجباري الساري في البلاد.

وكان الرجل البالغ من العمر 40 عاما طعن في قرار اصدرته سابقا محكمة محلية برفع قضية جنائية ضده.

وكان الادعاء طالب بحبس الرجل لمدة 4 شهور اضافة للغرامة بدعوى انه لم يبد اي اهتمام بالاندماج في المجتمع السويسري او التقيد بالقوانين السارية رغم اقامته في البلاد منذ عام 1990.

كما طالب الادعاء بالنظر في امكانية تجريده من اذن الاقامة الذي يحمله.

ويقول الرجل إن السماح لابنته الكبرى بالمشاركة في معسكر لتعلم التزلج لا يتوافق مع عقيدته الاسلامية.

وتقول الوكالة السويسرية إن الأسرة - التي تعيش على الاعانات التي تقدمها الدولة - في صدام دائم مع السلطات المحلية في بلدة سانت مارغريثين شمال شرقي سويسرا منذ عدة سنوات.

وكانت محكمة قد اصدرت قرارا ضد الاسرة في عام 2015 لرفضها ارسال بناتها الى المدرسة لانهن منعن من ارتداء الحجاب.

ولكن المحكمة الاتحادية حكمت لصالح الاسرة وسمحت للبنت الكبرى بارتداء الحجاب في مدرستها باعتبار ذلك جزء من حريتها الدينية.

ويأتي الحكم الاخير يعد شهور تقريبا من صدور حكم آخر من محكمة في مقاطعة بازل يتعلق برفض طالبين مسلمين مصافحة مدرساتهما مما اثار لغطا واسعا في سويسرا.

وكانت المحكمة نقضت قرارا اصدرته المدرسة التي يتلقى فيها الطالبين تعليمهما استثناهما من مصافحة مدرساتهما، وهددت بفرض غرامات كبيرة على كل من يرفض التقيد بهذا الامر.