النائبة انجيلا إيغل قد تنافس كوربين على زعامة حزب العمال البريطاني

مصدر الصورة PA
Image caption تسعى ايغل أن تكون مرشحة للم شمل الحزب بعد الانشقاق الحاصل في صفوفه

تعتزم النائبة العمالية أنجيلا إيغل اعلان ترشيحها لزعامة حزب العمال البريطاني في مواجهة زعيمه الحالي جيرمي كوربين، لكن مصدر مقرب منها قال لبي بي سي إنه "مازال لدى كوربين الوقت لفعل الشيء الصحيح".

وتتوقع الوزيرة السابقة في حكومة الظل، والتي انسحبت منها مع عدد كبير من الوزراء والبرلمانيين البارزين، أن تكون مرشحة للم شمل الحزب بعد الانشقاق الحاصل في صفوف.

وأعلن الوزير السابق في حكومة الظل، أوين سميث، أيضا إنه ينظر في التقدم إلى التنافس على زعامة الحزب.

ورفض كوربين محاولة من نائبه، توم واتسون، لإقناعه بالتنحي، مشددا على أنه لن "يخون" ثقة أعضاء الحزب الذين انتخبوه العام الماضي.

وقالت إيغل، ردا عن سؤال عن نيتها بالترشح بعد خروجها من منزلها صباح الخميس، "سأقول شيئا ما في وقت لاحق اليوم".

ويخشى واتسون وعدد من الشخصيات البارزة في الحزب من أن يواجه حزبهم خطرا يهدد وحدته ووجوده بعد التصويت غير المسبوق لنواب كتلته في البرلمان بحجب الثقة عن زعيمه كوربين.

وقال واتسون لبي بي سي "حزبي في خطر، نحن نواجه أزمة تهدد وجودنا، ولا أريد لنا أن نكون في مثل هذا الوضع لأنني أعتقد ثمة ملايين من الناس في هذه البلاد يحتاجون إلى حكومة ذات توجه يساري".

مصدر الصورة Getty
Image caption شدد كوربين على أنه لن "يخون" ثقة أعضاء الحزب الذين انتخبوه العام الماضي

وأوضحت النقابات العمالية، التي تدعم حزب العمال، أنها لن تقف في طريق أي منافس إذا تقدم "عبر الإجراءات الديمقراطية الصحيحة التي ينص عليها النظام الداخلي للحزب".

وفي كلمة أمام طلبة في لندن مساء الاربعاء قال كوربين إنه يدرك أنه ليس الجميع يدعمون التوجه الذي يقود به الحزب، لكن لديه تفويض (من قاعدة الحزب) بمواصلة ذلك.

وأضاف "أدرك أيضا التفويض الذي قدمه مئات الآلاف من الناس العاديين الذين انخرطوا في العملية السياسية".

وكانت إيغل عنصرا أساسيا في فريق كوربين بتوليها وزارة الأعمال في حكومة الظل، وقبل ذلك منصب وزير دولة في العام الماضي. وباتت من بين 20 شخصا انسحبوا من حكومة الظل منذ يوم الأحد احتجاجا على زعامة كوربين.

مصدر الصورة ITN POOL
Image caption رفض كوربين محاولة نائبه توم واتسون اقناعه بالتنحي

وتفيد تقارير أنها تحظى بدعم 51 نائبا في البرلمان والبرلمان الأوروبي وتسعى لحشد دعم أكبر لترشيحها.

وعلمت بي بي سي أن وزير العمل والتقاعد السابق في حكومة الظل يسعى و"أصدقاء" له لحشد الدعم بين النواب العماليين لاحتمال ترشحه لزعامة الحزب، على الرغم من أنه يُعتقد أن أيغل وفريقها "يأملون في اقناعه بالتراجع عن ذلك".

وقد انضم وزير الداخلية السابق في حكومة الظل، آلان جونسون، الذي قاد حملة حزب العمال في الاستفتاء على مستقبل بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، إلى حملة الضغط على كوربين لحمله على التنحي اعتراضا على أدائه.

المزيد حول هذه القصة