ديفيد كاميرون يرأس آخر اجتماع للحكومة البريطانية قبل الاستقالة رسميا

Image caption لم تعلق ماي على تصريحات مثيرة للجدل ليدسوم عن "الأمومة" وعلاقتها بمنصب رئيس الوزراء التي أطلقتها الأسبوع الماضي

يرأس ديفيد كاميرون آخر اجتماع لمجلس وزراء بريطانيا كرئيس للحكومة الثلاثاء، إذ تستعد تريزا ماي لتحل محله.

وكان من المتوقع أن تخوض وزيرة الداخلية البريطانية حملة انتخابية تمتد لتسعة أسابيع، لكن منافستها أندريا ليدسوم انسحبت الاثنين.

ويتقدم كاميرون باستقالته لملكة بريطانيا الأربعاء ليفسح المجال أمام ماي لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقالت ماي، وزيرة الداخلية البريطانية منذ 2010 ، إنه من دواعي "الشرف والتواضع" أن تتولى رئاسة مجلس الوزراء، متعهدة بأن تجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عملية ناجحة.

وافسح الانسحاب المفاجيء لليدسوم المجال أمام ماي لتتولى زعامة حزب المحافظين، ومن ثَمَ رئاسة الوزراء.

وأثناء حديثها إلى عدد من قيادات الحزب، أثنت ماي على الدور الذي لعبه كاميرون في زعامة الحزب وقيادة البلاد على مدار السنوات الماضية. كما أعربت عن تقديرها لانسحاب ليدسوم "بكرامة" من السباق.

وانضم منسق شؤون الانتخابات في حزب العمال جون تريكيت إلى زعيم حزب الديمقراطيين الليبراليين تيم فارون، وحزب الخضر في الدعوة إلى انتخابات عامة مبكرة.

وقال تريكيت، أحد أهم حلفاء جيرمي كوربن زعيم الحزب، إنه من "الضرروي أن يكون لدى بريطانيا رئيس وزراء منتخب"، لكن ماي رفضت ما تضمنته هذه الدعوة.

وقالت لورا كوينسبرغ، المحررة السياسية لدى بي بي سي، إن مفاوضات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، والتحكم في الهجرة، وإدارة اقتصاد البلاد "قضايا كبرى" تمثل تحديات تواجهها لرغبة ماي في "إدارة البلاد في مناخ مستقر".

مصدر الصورة PA
Image caption تعمل ماي وزيرة للداخلية في حكومة كاميرون منذ توليه الوزارة في 2010

الخروج يعني الخروج

ورغم أنها كانت من مؤيدي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، قالت ماي إن "الخروج يعني الخروج، وسوف ننفذه بنجاح"، فيما يبدو أنه رسالة موجهة إلى زملائها من مؤيدي البقاء في الاتحاد.

وقرر كاميرون الاستقالة من منصبه كزعيم للحزب الحاكم ورئيسا للوزراء عقب التصويت من قبل البريطانيين على خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، لينهي فترة ولايته كرئيس للحكومة البريطانية التي بدأها في 2010.

وأشاد كاميرون بماي، مؤكدا أنها "قوية"، و"تتمتع بالكفاءة"، وأنها قادرة على توفير نموذج القيادة الذي تحتاجه البلاد على مدار السنوات المقبلة.

وقال رئيس وزراء بريطانيا: "سوف تلقى مني كل الدعم".

وقالت ليدسوم إن حملة انتخابية لحسم الفائز برئاسة الحزب ورئاسة مجلس الوزراء تمتد لعشرة أسابيع هي "آخر ما تحتاج إليه بريطانيا"، وهو ما دفعها إلى الانسحاب من السباق ودعم ماي.

المزيد حول هذه القصة