البيت الأبيض يعترف: طائراتنا بدون طيار قتلت 116 مدنيا في باكستان واليمن والصومال

أوباما: حماية المدنيين يجب أن تكون أولوية في الغارات التي يشنها الجيش الأمريكي بطائرات بدون طيار مصدر الصورة Reuters
Image caption أوباما: حماية المدنيين يجب أن تكون أولوية في الغارات التي يشنها الجيش الأمريكي بطائرات بدون طيار

قال البيت الأبيض الأمريكي في تقرير رسمي إن عدد الضحايا المدنيين، الذين قتلوا في غارات بطائرات بدون طيار، وغارات أخرى نفذها الجيش الأمريكي يصل إلى 116 قتيلا من المدنيين في باكستان واليمن والصومال، وذلك منذ 2009.

وكان الجيش الأمريكي قد شن غارات عدة في الدول الثلاث في إطار ما يسميه مكافحة الإرهاب، منذ بداية فترة رئاسة باراك أوباما في 2009.

والتقرير، الذي صدر الجمعة، هو الأول من نوعه الذي تقر فيه الادارة الأمريكية بأرقام تتعلق بالضحايا المدنيين جراء الغارات بطائرت بدون طيار، حيث رجح التقرير أن يكون عددهم ما بين 64 و116 ضحية في الفترة بين يناير/ كانون الثاني 2009 وديسمبر كانون الأول 2015.

ويأتي هذا التقدير مناقضا لتقديرات كثير من المنظمات الحقوقية، التي تشير تقاريرها إلى تقديرات تصل 1100 قتيل مدني.

وصدر التقرير بعد طول انتظار بالتزامن مع أوامر تنفيذية أمريكية من أجل تعزيز حماية المدنيين.

ووقع أوباما على تلك الأوامر، التي تحث الحكومة على الكشف عن عدد القتلى في صفوف المدنيين كل سنة جراء ذلك النوع من الغارات، بهدف إضفاء مزيد من الشفافية حول هذه القضية.

وتنص تلك الأوامر على ضرورة مراجعة حيثيات تلك الغارات بطريقة تأخذ في الحسبان التقارير ذات المصداقية التي تصدرها منظمات غير حكومية في هذا الشأن.

"وثائق مسربة"

ويتهم عدد من المنظمات الحقوقية المدافعة عن حقوق الإنسان الولايات المتحدة بأنها تخفي الأرقام الحقيقية المتعلقة بالمدنيين الذين يقتلون جراء غارات بطائرات بدون طيار في عمليات توصف غالبيتها بأنها لمكافحة الإرهاب.

ويقدر مكتب الصحافة الاستقصائية في لندن أن إجمالي عدد المدنيين ضحايا تلك الغارات يتراوح بين 492 إلى 1100 قتيل مدني، قتلوا في غارات شنها الجيش الأمريكي بذلك النوع من الطائرات في كل من باكستنان واليمن والصومال منذ 2002.

ويقول المكتب إنه جمع هذه الاحصاءات من تقارير لصحفيين محليين ودوليين، ومحققين تابعين لمنظمات غير حكومية، بالإضافة إلى وثائق مسربة وتحقيقات ميدانية ووثائق قضائية من عدة محاكم.

لكن الإدارة الأمريكية تشكك في تلك الأرقام، وتقول إن هناك الكثير من المعلومات والتقارير المضللة، من بينها معلومات تصدر حتى عن منظمات إرهابية، وتنشر في صحف محلية.

ويشير التقرير الأمريكي إلى مقتل بين 2372 و2581 "إرهابيا" في الغارات.ويضيف أن عدد الغارات بلغ 473 غارة منذ تولي أوباما الرئاسة في عام 2009.

إلا أن البيت الأبيض لا يذكر في التقرير الصادر عنه الاماكن بالتحديد التي قتل فيها المدنيون، لكنه يوضح أن تلك الحصيلة لا تشمل سوريا وأفغانستان والعراق.

المزيد حول هذه القصة