ماليزيا: تفجير الاسبوع الماضي من تدبير "الدولة الاسلامية"

  • 5 يوليو/ تموز 2016
مصدر الصورة AFP
Image caption يتبع معظم الماليزيين نموذجا معتدلا للاسلام، ولم تشهد البلاد هجمات كبيرة منذ سنوات

قالت الشرطة الماليزية إن التفجير الذي استهدف الاسبوع الماضي مشربا قرب العاصمة كوالا لامبور، والذي اسفر عن اصابة 8 اشخاص بجروح، هو الاول الذي ينفذه تنظيم "الدولة الاسلامية" في البلاد.

وكانت الشرطة قالت وقت وقوع التفجير في مطعم ومشرب موفيدا خارج كوالا لامبور في الثامن والعشرين من الشهر الماضي إن الدافع المرجح كان خلافا تجاريا.

واضافت الشرطة في حينه انها القت القبض على رجلين يشتبه بضلوعهما في الحادث.

وتشعر السلطات الماليزية بقلق متزايد من امكانية وقوع هجمات من تنفيذ تنظيم "الدولة الاسلامية" خصوصا مع ارتفاع عدد الماليزيين الذين تواجهوا للقتال في سوريا.

وقال مدير الشرطة الماليزية خالد ابو بكر للصحفيين "هناك مؤشرات الى ضلوع تنظيم الدولة الاسلامية في التفجير."

واضاف "توصلنا الى ان اثنين من الضالعين في الهجوم تلقوا اوامر من احد مواطنينا في سوريا لتنفيذ هجمات في ماليزيا."

والقت السلطات الماليزية القبض على العشرات من الاشخاص للاشتباه بضلوعهم بنشاطات متطرفة، منهم 13 ماليزيا اعتقلوا عقب التفجير الاخير رغم قول الشرطة إنهم لم يكونوا على صلة مباشرة به.

وحذرت عدة حكومات في منطقة جنوب شرق آسيا من التهديد المتصاعد الذي يشكله التنظيم المذكور.