ترامب: مراسلات كلينتون "عرضت امريكا للخطر"

مصدر الصورة AFP
Image caption قال الرئيس اوباما إن منافسته السابقة اكثر تأهلا لمنصب الرئاسة من اي شخص آخر

قال دونالد ترامب، المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الامريكية المقبلة، يقول إن قيام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون باستخدام بريدها الالكتروني الشخصي في اعمالها الرسمية عندما كانت وزيرة للخارجية "عرض البلاد بأسرها للخطر."

وقال ترامب في تجمع انتخابي في ولاية نورث كارولينا إن قرار مكتب التحقيق الاتحادي عدم توجيه أي تهم جنائية الى كلينتون يعد اكبر اثبات بأن النظام الامريكي مزور.

وكان مدير مكتب التحقيق الاتحادي جيمس كومي قال في وقت سابق إن كلينتون كانت مهملة في طريقة تعاملها مع المعلومات الحساسة، ولكن لا يوجد اي مبرر لتوجيه تهم جنائية اليها لأنه لا توجد اي ادلة على انها كانت تتعمد مخالفة القانون.

الا ان ترامب، الذي كان يتحدث في مدينة رالي بولاية نورث كارولينا، لم يقتنع بهذا التفسير وقال إن النظام برمته مصمم لحماية كلينتون وزوجها الرئيس الاسبق بيل، واصر على ان وزيرة الخارجية السابقة "عرضت البلد بأسره للخطر" وان بريدها الالكتروني قد يكون مخترقا.

وقال "إن قدرتها على التقدير فاضحة، وستكون رئيسة رديئة جدا."

واضاف ملياردير العقارات النيويوركي ان كلينتون رشت وزيرة العدل لوريتا لينش وذلك بالتعهد بأنها ستحتفظ بمنصبها في الادارة الجديدة مقابل سماحها لكلينتون بتجنب المقاضاة.

وتعرض قرار مكتب التحقيق الاتحادي للانتقاد من جانب سياسيين جمهوريين آخرين، إذ قال رئيس مجلس النواب بول رايان إن القرار "لا يمكن تفسيره."

وقال رايان "إن الامتناع عن مقاضاة الوزيرة كلينتون لاهمالها وتقاعسها في التعامل مع معلومات تعلق بالامن القومي سيعد سابقة خطيرة."

وظهرت كلينتون بعد ساعات قليلة من ذلك على منصة بمعية الرئيس اوباما في شارلوت بولاية نورث كارولينا ايضا.

ولم يتطرق اي منهما للقضية، بل بالعكس من ذلك عبر الرئيس اوباما عن دعمه القوي والحماسي لترشحها في اول مناسبة يظهران سوية في حملتها الانتخابية.

وقال الرئيس اوباما إنه يؤمن بالسيدة كلينتون، وانها اكثر كفاءة من اي رجل او امرأة لشغل منصب الرئيس.