حادث دالاس: أوباما ينفي وجود انقسام في الولايات المتحدة

مصدر الصورة Getty
Image caption جاءت تصريحات أوباما على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في وارسو

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن "الولايات المتحدة ليست منقسمة كما ألمح البعض"، وذلك في أعقاب الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة دالاس.

وقتل خمسة من رجال الشرطة وأصيب 7 آخرون الخميس بعد تعرضهم لإطلاق نار أثناء مسيرة احتجاجية ضد مقتل اثنين من الأمريكيين السود على يد أفراد الشرطة.

وشهدت مدن أمريكية احتجاجات عقب مقتل الاثنين.

وقال أوباما إنه "ليس حقيقيا" إن أمريكا "ترجع إلى الوضع التي كانت عليه في حقبة الستينيات".

وكان نائبه جو بايدن قد قال في وقت سابق على أن الأمريكيين عليهم واجب التصدي للظلم، مؤكدا أيضا على أن عليهم دعم الشرطة.

ويعرف إن المشتبه به في قتل رجال الشرطة ميكا جونسون كان من مؤيدي مجموعات تشجع على العنف ضد الشرطة.

وكان قائد شرطة دالاس ديفيد بروان، صرح الجمعة بأن جونسون قال للمفاوضين إنه "كان يريد قتل كل البيض، خاصة أفراد الشرطة، لأنه غاضب من قتل رجال سود برصاص الشرطة".

ووقع إطلاق النار في دالاس أثناء مسيرة احتجاجية ضد مقتل فيلاندو كاستيل من مينيسوتا والتون ستيرلنغ من لويزيانا على أيدي الشرطة.

وقال أوباما إن أمريكيين من مختلف الأعراق، منهم من كان في تلك المظاهرات، أغضبهم بشدة ما حدث في دالاس.

وأضاف إن الوحدة في هذه الأوقات أساس قوي يعتمد عليه.

وقال: "ليس صحيحا أن هناك استقطابا واسعا في البلاد أو أننا نرجع إلى الوضع الذي كنا عليه في حقبة الستينيات".

أكد أوباما على أنه "لا توجد أعمال شغب ولا تتعقب الشرطة المتظاهرين السلميين. رأينا مظاهرات سلمية ورأينا تعامل الشرطة المهني مع تلك المظاهرات، وذلك على الرغم من مرارة وصعوبة هذا الأسبوع، فإن لدينا أساس يمكننا أن نبني عليه".

وطالب الرئيس الأمريكي مجددا باتخاذ إجراء عاجل فيما يتعلق بقوانين حيازة الأسلحة في البلاد، قائلا إن "من تهمه حياة رجال الشرطة يجب أن يعالج القضية".