نيوزيلاندا: صاحب "البيت المصري للكباب" يتجاهل لصا مسلحا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عندما اقتحم لص مسلح محلا للكباب لم يكن يتوقع أن صاحب المحل سيتجاهله تماما، ولا يعبأ بما يقوله أو يفعله.

وذلك ما حدث فعلا، إذ أن المصري سعيد أحمد، الذي يدير محلا في مدينة كريستشيرتش بنيوزيلاندا، لم ينفعل أمام رجل يلبس قناعا ويحمل مسدسا يدخل محله، ويطلب منه المال.

وأظهرت صور كاميرات المراقبة صاحب المحل وهو يوضب طلبا لأحد الزبائن بكل هدوء، بينما كان اللص المسلح يصر على المال.

وقال أحمد: "جاء إلى محلي وأخرج مسدسا من حقيبته، وطلب مني المال، وأنا لست بطلا، كل ما فعتله هو أنني حافظت على هدوئي".

وأضاف: "أنا صاحب عمل، ولم أكن أنهيت خدمة الزبون، وهو الأولوية بالنسبة لي، وعندما غادر الزبون توجهت إلى المطبخ وطلبت الشرطة، وأخبرته بذلك، فلم يصدق الأمر".

مصدر الصورة Said Ahmed
Image caption سعيد أحمد فاجأ اللص بهدوئه فترك المحل وهرب

وتابع: "خشيت في لحظة من اللحظات أن يطلق علي النار، ولو فعل ذلك لكان قدري، ولكنه تفاجأ بهدوئي، فهرب".

وبثت الشرطة صور كاميرات المراقبة للحادث الذي وقع في مايو/ أيار على حسابها في موقع فيسبوك، وتمت مشاهدة الفيديو 170 ألف مرة، وشاركه 750 شخصا.

وقال أحمد إن صور الفيديو الحادث أكسبته شهرة في منطقته، وكثيرا ما يعبر له الزبائن عن إعجابهم بشجاعته.

ولكنه يقول إنه لا يعتقد أنه شجاع، وإنه لم يفعل ما فعل عن قصد أو تدبير.