الانتخابات الرئاسية الأمريكية: ساندرز يعلن تأييده لكلينتون

مصدر الصورة Reuters

حصلت مرشحة الحزب الديمقراطي المفترضة في الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في الولايات المتحدة في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل، هيلاري كلينتون، على تأييد منافسها السابق بيرني ساندرز.

ومن المقرر ان يشارك ساندرز، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت، في تجمع انتخابي تقيمه حملة كلينتون في ولاية نيو همبشاير.

ويجري ساندرز مشاورات مع كلينتون منذ ضمنت ترشيح الحزب الديمقراطي في حزيران / يونيو الماضي.

ويأمل ساندرز في ان يكون له نفوذ كبير في صياغة برنامج الحزب الانتخابي.

وقال ساندرز "ستكون مرشحة الحزب الديمقراطي لمنصب الرئيس، وانا مصمم على ان ابذل كل جهد ممكن للتأكد بأنها ستكون الرئيسة المقبلة للولايات المتحدة."

واضاف "موضوع هذه الحملة كيفية الاستجابة لحاجات الشعب الامريكي والتصدي للأزمات الخطيرة التي نواجهها، وليس لدي اي شك في ان هيلاري كلينتون هي افضل مرشح يستطيع فعل ذلك."

وكان ساندرز فاز على كلينتون في الانتخابات الابتدائية للحزب التي جرت في نيو همبشاير في شباط / فبراير الماضي.

وقرر معظم مؤيدي ساندرز تأييد كلينتون والتصويت لها في محاولة لمنع المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب من الفوز بالبيت الأبيض.

يذكر ان ساندرز تشبث بالبقاء في سباق الترشح لفترة اطول مما توقع كثيرون، إذ استمر في المنافسة لاسابيع بعد اتضاح انه لن يحصل على دعم عدد كاف من المندوبين في مؤتمر الحزب للفوز بالترشح.

وأصر ساندرز ان تؤيد كلينتون مواقفه والسياسات التي يدعو لها حيال التعليم العالي والعناية الصحية والحد الادنى للأجور.

وقال ساندرز "لا افشي سرا عندما اقول إني لا اتفق مع هيلاري كلينتون في العديد من الأمور، ولكن هذا كان موضوع هذه الحملة منذ البداية. هذا هو جوهر الديمقراطية. ولكن يسرني ان اقول لكم ان تقاربا مهما حصل بين حملتينا وقد بلورنا اكثر البرامج السياسية تقدمية في تاريخ الحزب الديمقراطي."

أما ترامب، الذي كان يحاول اجتذاب مؤيدي ساندرز الى معسكره، فغرد قائلا "إن ساندرز استسلم كليا للمحتالة هيلاري كلينتون، واتباعه غاضبون."