كيف يمكن لاوروبا ان تواجه خطر الجماعات الاسلامية المتطرفة؟

مصدر الصورة AFP
Image caption حاول المهاجم دهس اكبر عدد ممكن من الجمهور

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند ان فرنسا مستهدفة من قبل من وصفهم بــ"الارهابيين الاسلاميين" وانها تعرضت "لاعتداء جديد".

وقال اولاند في كلمة له عبر التلفزيون بعد ساعات من مقتل العشرات في هجوم بشاحنة في مدينة نيس الفرنسية "ان فرنسا كلها عرضة لتهديد الارهاب الاسلامي".

وقد اودى الهجوم بحياة 84 شخصا على الأقل، فيما اصيب العشرات أثناء الاحتفالات بالعيد الوطني لفرنسا المعروف بيوم "الباستيل".

وكانت فرنسا قد تعرضت لسلسلة هجمات منسقة في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي أودت بحياة اكثر من 130 شخصا، وتبناها ما يعرف بتنظيم "الدولة الاسلامية".

وأعلنت حالة الطوارئ في فرنسا منذ ذلك الحين، وجرى تشديد الإجراءات الأمنية في أنحاء البلاد، بينما حذرت أجهزة الاستخبارات من خطورة وقوع المزيد من الهجمات.

حدث هجوم نيس بعد الساعة 20.30 بتوقيت غرينتش من يوم الخميس 14 يوليو/تموز بعد دقائق من متابعة الآلاف لعرض للألعاب النارية على شاطئ البحر في المدينة خلال الاحتفالات. وبينما كانت العائلات تتجول على طول شارع "بروميناد دي انغلي" الشهير في نيس، اندفعت نحوها شاحنة بكامل سرعتها، وتخطت الرصيف ثم عادت إلى الطريق مرة أخرى وسارت بحركة متعرجة لنحو كيلومترين اثنين، وهو ما يشير إلى أن السائق كان يقصد دهس اكبر عدد ممكن من الناس.

وتمكنت الشرطة في نهاية المطاف من توقيف الشاحنة بالقرب من فندق "باليه دي لا ميديتيراني" الفاخر.

وأفادت تقارير محلية بأن سائق الشاحنة فتح النار على أشخاص في الحشد، وردت الشرطة بإطلاق النار عليه وقتله.

ونفذ الهجوم محمد لحويج بوهلال البالغ من العمر 31 عاما، وهو فرنسي من اصول تونسية. ولم يكن معروفا لدى الجهات الامنية الفرنسية.

ويعيش في فرنسا اكثر من ستة ملايين مسلم، اغلبهم من اصول جزائرية ومغربية وتونسية، فيما توجه المئات منهم الى سوريا وباتوا في عداد مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية".

وتبين ان الغالبية العظمى من المتورطين في هجمات باريس وبروكسيل هم من اصول مغربية، والبعض منهم كان يقاتل في سوريا ونجح في التسلل الى اوروبا عبر موجات اللاجئين القادمين من تركيا.

ويقول رياض الصيداوي، مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية في جنيف، في مقابلة مع بي بي سي العربية أن التعامل الأمني والعسكري من جانب السلطات الأوروبية مع ظاهرة التطرف لن يكونا مجديين، فالأجدر بالسلطات معالجة أسباب التطرف من تهميش وإقصاء سياسي واجتماعي أدى لإيجاد بؤر يسكنها المهاجرون، ويكونون فيها عرضة للتطرف والانقياد وراء دعاة الإرهاب.

واضاف الصيداوي أن الجالية العربية والإسلامية ستتحمل تبعات العمل الإرهابي، ولن يكون باستطاعتها دحض الشبهة عن نفسها دون أن تبذل جهداً جباراً لإقناع المجتمعات الأوروبية برفضها وبراءتها التامة مما يقوم به هؤلاء الإرهابيون.

برأيكم:

  • لماذا تتكرر هذه الجمات الدموية في القارة الاوروبية؟

  • هل فشلت القارة الاوروبية في التصدي للفكر المتطرف؟

  • هل المواجهة الامنية والعسكرية كافية للقضاء على التطرف؟

  • ما هي الخطوات اللازمة لمواجهة الاسباب الاجتماعية والفكرية للتطرف؟

المزيد حول هذه القصة