مقتل ثلاثة رجال شرطة برصاص مسلح في ولاية لويزيانا الأمريكية

مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل نحو ألف حالة بالرصاص على أيدي الشرطة الأمريكية العام الماضي

قتل ثلاثة من أفراد الشرطة الأمريكية وجرح ثلاثة آخرون في إطلاق نار في مدينة باتون روج بولاية لويزيانا جنوبي الولايات المتحدة.

وقالت الشرطة إنه يعتقد أن المشتبه به الذي أردي قتيلا في موقع الحادث كان المسلح الوحيد الذي اشترك في إطلاق النار على رجال الشرطة، وكانت تقارير سابقة أفادت بوجود أكثر من مسلح.

وقال المفتش العام لشرطة لويزيانا، الكولونيل مايك إيدمونسون، ليس ثمة أي "سيناريو لإطلاق نار جار" في المدينة الآن.

وجاء هذا الحادث في أعقاب حادث مقتل رجل أسود على أيدي شرطة باتون روج، الذي تسبب في اندلاع مظاهرات احتجاج في المدينة.

وتسبب هذا الحادث وحادث قتل آخر لرجل أسود ثان على أيدي الشرطة في ولاية مينيسوتا في هجوم انتقامي شنه عسكري سابق اسود وقتل فيه خمسة من أفراد الشرطة في مدينة دالاس.

"أعمال جبناء"

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في بيان أصدره "أدين بشدة هذا الهجوم على (قوات) انفاذ القانون في باتون روج".

وأضاف "ليس ثمة تبرير للعنف ضد انفاذ القانون، ومثل هذه الهجمات هي من أعمال جبناء لا يتحدثون باسم أحد".

ونقلت وكالة رويترز عن المدعية العامة الأمريكية، لوريتا لينتش، قولها إن الشرطة الاتحادية وعناصر الوكالات الاتحادية الأخرى في موقع الحادث في باتون روج وسيساعدون في التحقيقات "إلى اقصى حد ممكن".

وأظهر مقطع فيديو مصور بهاتف نقال سيارات الشرطة تصل إلى تقاطع شارع ثم يسمع صوت عدد من الاطلاقات.

وقال الكولونيل ايدمونسون في مؤتمر صحفي إن افراد الشرطة جاءوا استجابة لبلاغ عن رجل يحمل بندقية على الطريق السريع الرئيسي. وأضاف أن الرجل كان يرتدي ملابس سود بالكامل.

وأفاد شهود عيان أن رجلا كان يطلق النار عشوائيا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption شيعت الجمعة جنازة التون ستيرلينغ الذي قتل على أيدي الشرطة في باتون روج

وأضاف ايدمونسون "نعتقد أن الشخص الذي أطلق النار وقتل أفراد شرطتنا، هو ذاته الذي أردي قتيلا في موقع الحادث".

ويعمل اثنان من القتلى في شرطة باتون روج والثالث في مكتب نائب قائد الشرطة (الشريف) في شرقي باتون روج، وجميعهم متزوجون ولهم عوائل.

وافيد أن أحد الجرحى في حالة حرجة، بينما حالة الجريحين الآخرين مستقرة.

"لحظة فاصلة"

وقالت متحدثة باسم مكتب قائد الشرطة المحلية (الشريف) لقناة دبليو أيه أف بي التليفزيونية إن الحادث وقع بعد التاسعة بوقت قصير صباح الاحد بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينيتش).

وقال شاهد عيان إنه يبدو أن اطلاق النار بدأ قبل وصول أفراد قوة انفاذ القانون إلى موقع الحادث.

وقال شاهد العيان برادي فانكيل للقناة ذاتها إنه رأى ما قد يكونون أفراد عصابة تبادلوا إطلاق النار قبل وصول الشرطة.

وقال شاهد عيان آخر إنه رأى رجلا يرتدي قناعا أسود وملابس عسكرية.

وقال عمدة مدينة باتون روج، كيب هولدين، إنه تحدث مع المسؤولين في البيت الأبيض الذين عرضوا تقديم المساعدة، وأضاف أنها "لحظة جوهرية فاصلة" بالنسبة للعلاقات داخل المجتمع المحلي.

وتفيد احصاءات بمقتل نحو ألف شخص بالرصاص على أيدي أفراد الشرطة الأمريكية عام 2015، لكن نسبة كبيرة من هذه الحالات تشمل أمريكيين سود.

المزيد حول هذه القصة