غضب في الهند بعد اعتداء 5 رجال على فتاة اغتصبوها من قبل

Image caption محتجون خرجوا معبرين عن غضبهم لما تعرضت له الفتاة

ثار غضب شديد في الهند بعد انتشار نبأ اغتصاب خمسة رجال لفتاة كانوا قد اغتصبوها قبل ثلاث سنوات.

ولم تقبض الشرطة على أي شخص بعد، على الرغم من أن الفتاة - البالغة من العمر 21 عاما - قد هوجمت الأسبوع الماضي في بلدة روتاك الواقعة في ولاية هاريانا الشمالية.

وكانت الفتاة قد رفعت دعوى في المحكمة على الرجال الخمسة، عندما هوجمت الأربعاء.

وقالت الفتاة إنها أجبرت على ركوب سيارة وإن الرجال حاولوا خنقها.

وأصيبت بجروح خطيرة، ثم تركت في الأحراش وهي على وشك الموت. ورأها أحد المارة ونقلها إلى المستشفى.

"خائفة جدا"

وكانت الفتاة قد اغتصبت أول مرة في عام 2013 في بلدة بيواني.

وقالت أسرتها إنها انتقلت إلى روتاك بعد أن هددها المتهمون الذين أفرج عنهم بكفالة.

وقالت الفتاة - التي تنتمي إلى أسرة فقيرة - لمحطة تلفزيونية "كنت أغادر الكلية عندما رأيتهم. هم نفس الرجال الخمسة. كنت خائفة جدا. وقد أجبروني على ركوب سيارة. وحاولوا خنقي. وقالوا إنهم سيقتلون أبي وأخي."

وأضافت "لم أدر أين أخذوني. كان المهاجمون هم نفس الرجال الخمسة."

وقالت أسرتها إن المهاجمين يضغطون عليها لسحب القضية، وإنهم يعاقبون الفتاة لمتابعتها القضية في المحكمة.

وقال مسؤول في الشرطة المحلية للصحفيين إن الشرطة تلقت شكوى وإنها أرسلت فريقا إلى بيواني للبحث عن الرجال المتهمين.

وخرج محتجون غاضبون في الشوارع في روتاك يطالبون بالقبض على الرجال الخمسة.

وقد تركزت الأنظار خلال السنوات الأخيرة في الهند على جرائم الاغتصاب والجرائم التي تتعرض لها النساء بعد اغتصاب عصابة لطالبة وقتلها في عام 2012 في دلهي.

وردا على ذلك بدأ تنفيذ قوانين جديدة لمكافحة الاغتصاب في البلاد.

وعلى الرغم من ذلك، فلا تزال الإبلاغ عن الهجمات الجنسية الوحشية ضد النساء والأطفال مستمرا في أرجاء البلاد.

المزيد حول هذه القصة