منفذ هجوم أورلاندو اشتكى سابقا من مضايقات لكونه مسلما

Image caption إف بي آي حقق مع متين لكنه توصل إلى أنه لا يشكل خطورة

أظهرت وثائق نُشرت حديثا أن المسلح الذي قتل عشرات في ملهى للمثليين، بمدينة اورلاندو الأمريكية، اشتكى سابقا من تعرضه لمضايقات لكونه مسلما أثناء عمله كحارس أمن في محكمة.

وأخبر عمر متين مديريه في شركة "جي 4 إس" الأمنية التي عمل بها أن رده كان اختلاق قصص بوجود علاقات تربطه بأشخاص مُشتبهين في قضايا إرهاب.

وتظهر الوثائق أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي اي) حقق في ردود متين، لكنه خلص إلى استنتاج آنذاك بأنه لا يشكل أي تهديد.

وقتل متين في الحادث 49 شخصا وأصاب 53 آخرين قبل أن تقلته قوات الشرطة.

وأعلن متين ولاءه للتنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية" في اتصال هاتفي بالشرطة، وذلك قبل وقت قصير من الهجوم في 12 يونيو/ حزيران. ووصفه التنظيم لاحقا بأنه أحد عناصره.

وحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي مع متين مرتين في عام 2013 في أعقاب تعليقات له إلى زملائه بأن لديه صلات بالمشتبه بهم في تفجير ماراثون بوسطن وكذلك نضال حسن، الرائد السابق في الجيش الأمريكي، الذي حكم عليه بالإعدام لإدانته بمقتل 13 شخصا في قاعدة فورت هود في ولاية تكساس في عام 2009.

وأظهرت الوثائق، التي نشرها مكتب شريف منطقة سانت لوسي كاونتي في فلوريدا، أن متين اشتكى من تعرضه المتكرر للتهكم لكونه مسلما أثناء عمله كحارس أمني في المحكمة المحلية.

وقال متين إن حارسا من زملائه ضايقه، قائلا "يجب أن نتوخى الحذر، إذ ربما يرسل متين لنا قنبلة ويحصل على 72 من الحور العين".

وفي موقف آخر، قال متين إن نائب المدير قال له إن بأصابعه زيت خنزير وإنه سيمسحها في قميصه.

مصدر الصورة AFP
Image caption الهجوم على النادي الليلي للمثليين أثار موجة من الاستياء والحزن في مدينة أورلاندو وفي أنحاء العالم

وطبقا للوثائق، قال متين لرؤسائه في العمل إنه كان يرد على المضايقات باختلاق قصص عن وجود صلة له بمشتبه بهم في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وفي خطاب إلى المديرين في شركة جي 4 إس الخاصة، قال متين "أحب الولايات المتحدة. أما ذاك التفاخر، كان هدفه فقط إرضاء مجموعة من زملائي في العمل تكتلوا ضدي. أنا أمريكي خالص (بنسبة) ألف في المئة. أنا ضد هؤلاء الإرهابيين، ضد أي واحد منهم".

وحقق مكتب التحقيقات مرة أخرى مع متين في عام 2014 بشأن وجود صلة محتملة بمنير محمد أبو صالحة، الأمريكي المعروف بتنفيذه تفجيرا انتحاريا خلال الصراع السوري.

وقال المكتب إن التحقيقات لم ترصد "علاقة قوية" بين متين وأبو صالحة، وإن القضية أغلقت.

وولد متين في ولاية نيويورك لأبوين أفغانيين. وكان يبلغ من العمر 29 عاما حين قُتل بعد الهجوم.

وكان الهجوم على ملهى "بالس" الليلي أسوأ حادث قتل جماعي في تاريخ الولايات المتحدة المعاصر.

المزيد حول هذه القصة