تعليق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة MH370 وليس إنهائه

مصدر الصورة Reuters

قررت الصين، وماليزيا، وأستراليا تعليق عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة MH370 وليس إنهائها بعدما مُشِّطت إحدى المناطق التي اشتبه بأن الطائرة سقطت فيها.

واتفقت الدول المذكورة في وقت سابق على إنهاء عمليات البحث بحلول شهر يوليو/تموز أو أغسطس/آب في حال لم تحصل على "معلومات جديدة ذات مصداقية".

وفقدت الطائرة الماليزية وعلى متنها 239 راكبا وأفراد الطاقم في شهر مارس/آذار 2014.

وناشد الكثير من أقارب المفقودين السلطات بأن لا تنهي عمليات البحث عن الطائرة المفقودة حتى يتم العثور عليها.

واعتمد البحث الذي قادته أستراليا على غواصات غير مأهولة وعلى معدات السونار التي تعمل بالموجات الصوتية لاكتشاف حطام الطائرة.

وغطى البحث مساحة 120 ألف كيلومتر مربع في المنطقة الجنوبية من المحيط الهندي حيث يفترض أن الطائرة سقطت فيها.

ولم يُعثر على أي حطام له علاقة بالطائرة المفقودة.

وعثر على حطام يعود لطائرة من طراز بوينغ 777 في عدة جزر تبعد بآلاف الكيلومترات عن المنطقة التي كان يجري فيها البحث.

والطائرة الماليزية هي الطائرة الوحيدة المفقودة حتى الآن على مستوى العالم.

وهناك تفاصيل محدودة بشأن الظروف التي سيسأنف فيها البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة.

مصدر الصورة Reuters

ونقلت وكالة رويترز عن وزير النقل الماليزي قوله إن تعليق البحث عن الطائرة المفقودة لا يعني أن السلطات أوقفت البحث بشكل نهائي.

وأرسلت السلطات رسائل إلى أقارب الركاب المفقودين بشأن نتائج عملية البحث في أعقاب اجتماع ضم وزراء النقل في الدول الثلاث المعنية.

وقالت قناة "نيوز آسيا" إن "الوزراء اتفقوا على أن الطائرة المفقودة إذا لم يمكن العثور عليها في منطقة البحث الحالية، وفي غياب أي أدلة جديدة ذات مصداقية تقود إلى التعرف على مكان سقوطها، فإن البحث لن يتوقف ولكنه سيعلق حتى الانتهاء من تمشيط منطقة البحث التي تبلغ مساحتها 120 ألف كيلومتر مربع".

وغطى البحث حتى الآن أكثر من 110 ألف كيلومتر مربع في قاع المحيط لكن الظروف الجوية الصعبة أدت إلى تأخر عمليات البحث خلال الأسابيع الأخيرة.