ليلة رابعة من الشغب شمالي باريس عقب موت شاب اثناء احتجازه من قبل الشرطة

مصدر الصورة AFP

شهد حي بومون سور واز الواقع شمالي العاصمة الفرنسية باريس ومدينتان قريبتان منه ليلة رابعة من اعمال الشغب هاجم فيها محتجون رجال الشرطة واضرموا النار في السيارات وذلك تعبيرا عن غضبهم من مقتل شاب اثناء احتجازه من جانب الشرطة.

والقت الشرطة القبض على 10 اشخاص، بينما اصيب 4 من رجالها بجروح في الاشتباكات مع المحتجين، حسبما اعلنت السلطات المحلية السبت.

فقد خرج 1500 شخص على الاقل الى شوارع بومون سور واز ليلة الجمعة للاحتجاج على موت الشاب اداما تراوري البالغ من العمر 24 عاما والذي توفي الثلاثاء الماضي بعد وقت قصير من القاء القبض عليه.

وارتدى بعض من المحتجين قمصان كتب عليها "العدالة لاداما، لن تعرفوا السلام دون تحقيق العدالة."

وفي وقت متأخر من الليلة الماضية، اطلق عدد من المحتجين رصاص بنادق الصيد ومتفجرات منزلية الصنع على رجال الشرطة حسبما تقول وكالة فرانس برس للانباء.

كما اضرم المحتجون النار في مصنع لمنصات النقل كما احرقوا حاويات القمامة و10 سيارات.

واضطرت الشرطة الى استدعاء تعزيزات لمساندة رجالها الـ 150 الذين كانوا يتصدون للمحتجين.

وتقول السلطات الفرنسية إن نتيجة فحص الطب الشرعي بينت ان تراوري كان مصابا بالتهاب خطير وقت موته وانه لم تظهر على جثته سوى علامات قليلة تثبت تعرضه لأي عنف.

وكان تراوري اعتقل بتهمة عرقة اعتقال شقيقه في قضية ابتزاز.

ولكن شقيقته آسا تتهم الشرطة بالتسبب في مقتل شقيقها، وتقول "لقد قتل شقيقي، بعد ان تعرض لعنف."

اما النائب العام المحلي ايف جانييه، فيقول إن تراور "فقد الوعي" اثناء نقله بسيارة الى مركز الشرطة، وان المسعفين لم يتمكنوا من انقاذ حياته.

وقال جانييه إن "الالتهاب" اثر على "عدد من احشاء تراوري"، فيما لم يعثر الطبيب الشرعي الا على بعض السحجات والخدوش على جسده.