فشل قمة آسيان في الاتفاق بشأن الحدود في بحر الصين الجنوبي

مصدر الصورة AP

فشلت رابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان) في التوصل إلى موقف مشترك بشأن خلافات على الحدود البحرية في بحر الصين الجنوبي.

وتنعقد الاجتماعات في فينتيان عاصمة لاوس.

وقادت كمبوديا التي تعد الحليف الأبرز للصين مناقشات حادة بسبب تمسكها بمطلب عدم إشارة بيان اجتماع المنظمة إلى حكم المحكمة الدولية الأخير ضد بكين.

ورفضت المحكمة بناء على شكوى من الفلبين مطالبة الصين بالسيادة على أجزاء كبيرة من بحر الصين الجنوبي.

وتمر عبر هذه المنطقة بضائع تسهم بما يقدر بنحو خمسة تريليونات دولار في حجم التجارة العالمية سنويا.

وشكل اجتماع وزراء خارجية الدول العشر الأعضاء في (آسيان) أول لقاء لممثلي دول الرابطة منذ صدور قرار المحكمة الدولية التابعة للأمم المتحدة في لاهاي.

وتطالب الصين بالسيادة على أغلب مساحات بحر الصين الجنوبي لكن عددا أخر من دول (الأسيان) تطالب بحقوق سيادية على نفس المناطق ومنها الفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي.

من جانبها أكدت الصين أن الحكم لن يؤثر على حقوقها المكتسبة في بحر الصين الجنوبي ووصفت قرار المحكمة بأنه مهزلة.

وقال دبلوماسيون من (آسيان) إن كلا من الفلبين وفيتنام كانتا تريدان أن يشير البيان الختامي لاجتماع وزار خارجية آسيان إلى تأطيد ضرورة احترام القانون الدولي.

وقال مالكولم كوك المحلل الإقليمي في جنوب شرق أسيا لوكالة أسوشيتد برس إن عدم اتفاق الدول الأعضاء على البيان الختامي سيضر كثيرا بصورة المنظمة.

وأضاف كوك " بالتأكيد قيام كمبوديا بعرقلة الأسيان سيضر بالمنظمة وسمعتها ووحدتها".

وبذلك يبقى امام المنظمة حتى الثلاثاء للاتفاق على البيان وإلا ستصبح من المرات النادرة التي تفشل فيها الأسيان في إصدار بيان ختامي مشترك للدول الأعضاء.