اعتقال مراهق أفغاني بسبب إطلاق النار في ميونيخ

مصدر الصورة .

قالت الشرطة في ميونيخ إنها اعتقلت أفغانيا في السادسة عشر من عمره وهو صديق داوود على سنبلي الذي قتل تسعة أشخاص في مركز تجاري في ميونيخ يوم الجمعة.

وأضافت الشرطة أن "المراهق الأفغاني يخضع للتحقيق للاشتباه بإخفاقه في التبليغ عن خطط منفذ الهجوم"، مشيرة إلى أن هناك "احتمالا أن يكون شريك لسنبلي".

وكان سنبلي قد خطط لتنفيذ هذا الهجوم منذ عام تقريباً، بحسب الشرطة.

وأفادت الشرطة أنه" من المحتمل أن يكون سنبلي قد اقتنى المسدس الذي استخدمه في الهجوم من السوق السوداء على الإنترنت".

وقالت الشرطة في بيان نشرته على صفحتها على فيسبوك إن "هناك اشتباها بأن يكون الصبي البالغ من العمر 16 عاما ضالع ضمنيا في هجوم يوم الجمعة".

وذكر البيان أن الصبي الأفغاني جرى استجوابه بعد أن اتصل بالشرطة بعد الحادث يوم الجمعة، مضيفاً أن "المحققين اكتشفوا لاحقا تناقضا في أقواله من دون الكشف عن تفاصيل أخرى".

يذكر أن سبعة من ضحايا ميونيخ كانوا مراهقين: ثلاثة من كوسوفو، وثلاثة من تركيا وواحد من اليونان.

وتعرض نحو 35 شخصاً لإصابات أثناء فرارهم من موقع الحادث إلا أن أربعة فقط منهم أصيبوا بطلقات نارية.

وقال رئيس الشرطة في مقاطعة بافاريا إن " مطلق النار زار مدينة ونيدين - التي يوجد بها مدرسة شهدت إطلاق نار في عام 2009- كما أنه صور موقع الحادث".

المزيد حول هذه القصة