قتلى في هجومين بسيارتين مفخختين قرب مطار مقديشو بالصومال

مصدر الصورة ABDULAZIZ BILLOW ALI
Image caption دخان كثيف يتصاعد في المنطقة بعد التفجيرين

قتل 10 أشخاص على الأقل في هجومين بسيارتين مفخختين بالقرب من المدخل الرئيسي لمطار العاصمة الصومالية مقديشو، بحسب ما ذكرته الشرطة الصومالية، وشهود عيان.

وشوهد دخان كثيف يتصاعد من المنطقة، حيث توجد قاعدة لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي.

وأفاد صحفيون محليون بأن أحد التفجيرين تم بواسطة انتحاري قرب نقطة تفتيش. أما الهجوم الآخر فقد أصاب الجدار الخارجي للمطار.

ويعتقد أن بين القتلى عددا من حراس الأمن في نقطة التفتيش.

وقالت حركة الشباب الإسلامية المتشددة، إنها مسؤولة عن الهجومين، وإنها كانت تستهدف مقر قوات الاتحاد الإفريقي.

مصدر الصورة AFP
Image caption حركة الشباب كثفت هجماتها على أهداف في مقديشو مع اقتراب موعد الانتخابات

ونددت بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال بـ"بالهجومين اللذين لا معنى لهما، واللذين هدفا إلى زعزعة حياة الصوماليين العاديين، وعرقلتها".

وكانت حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة قد نفذت هجمات متعددة في الصومال، وفي العاصمة مقديشو، من أجل الإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

وقد دحرت الحركة من معظم البلدات الرئيسية التي كانت تسيطر عليها، لكن مراقبين يقولون إنها لاتزال تمثل تهديدا محتملا.

مصدر الصورة AP
Image caption قوات الاتحاد الإفريقي تقاتل مسلحي حركة الشبابا في أنحاء متفرقة من الصومال

وقد زادت الحركة تصعيد هجماتها مع اقتراب موعد الانتخابات المزمع إجراؤها في الصومال.

وتعرضت خلال الأسابيع القليلة الماضية، فنادق لهجمات بسيارات مفخخة، ثم لهجمات نفذتها فرق مسلحة.

ويوجد مطار مقديشو الكبير في "منطقة خضراء" آمنة بالنسبة لعمليات قوات الأمم المتحدة، والاتحاد الإفريقي، والسفارات الأجنبية.

ولا تزال الحكومة الصومالية تقاتل - بمساعدة قوات الاتحاد الإفريقي - مسلحي حركة الشباب في عدة مناطق من البلاد.