مراجعة بيع الكحول بمطارات بريطانيا نتيجة حوادث تسبب بها مخمورون

مصدر الصورة THINKSTOCK

أفادت الأنباء أن طريقة بيع الكحول في المطارات البريطانية ستخضع للتدقيق بعد وقوع عدد من الحوادث التي تورط فيها ركاب مخمورون.

وقال اللورد أحمد وزير الطيران الجديد إنه لا يريد أن "يقتل البهجة"، ولكنه يريد أن يضمن منع وصول الركاب المخمورين إلى قاعات المغادرة في المطار.

وكشفت الأرقام أنه تم احتجاز 442 شخصا للاشتباه في كونهم مخمورين سواء في المطارات أو على متن الطائرات خلال العامين الأخيرين.

وفي حادثة أخيرة قامت راكبة بلكم طيار تابع لشركة إيزي جيت في وجهه بعد أن أمرها بمغادرة الطائرة قبل الإقلاع من مطار مانشيستر.

وفي فبراير/ شباط الماضي اعتقلت الشرطة الألمانية ستة رجال بعد مشاجرة في الجو خلال رحلة من لوتون إلى براتسلافا في سلوفاكيا وقد حول مسارها بسبب المشاجرة إلى برلين.

"حوادث نادرة"

وتقول شركات الطيران والمطارات في بريطانيا إن هذه الحوادث "نادرة للغاية" ولكنها قد تؤدي إلى "عواقب وخيمة."

وأشاروا إلى أن الجلبة على متن الطائرة مخالفة قانونية قد تؤدي إلى عقوبة كبيرة تتضمن حظر السفر جوا والغرامة وأحكام بالسجن.

ووفقا لآخر دراسة مسحية أجرتها سلطات الطيران المدني على الركاب فإن نحو 238 مليون راكب مروا خلال المطارات البريطانية في عام 2014.

وقال لورد أحمد إنه طالب بمراجعة أنظمة الفحص في المطارات للتيقن بأنها تعمل كما ينبغي.

"لا تسامح"

وتم في وقت سابق من الأسبوع الجاري نشر مدونة ممارسة للتعامل مع الركاب المزعجين وذلك بالتعاون بين خطوط الطيران والمطارات والشرطة.

ويتضمن نهج "لاتسامح" قيام المتاجر في المطارات بنصح الركاب بعدم تناول الكحول الذي قاموا بشرائه قبل أو خلال الرحلة، وتدريب العاملين في المطاعم والحانات على الحد من بيع الكحول أو منعه للحيلولة دون وقوع اضطرابات في السلوك.