الحكومة الاسترالية تنفي تعريض طالبي اللجوء لاساءات

مصدر الصورة amnesty international
Image caption صورة التقطتها منظمة العفو الدولية لخيمة تؤوي لاجئين في ناورو

نفت الحكومة الاسترالية "بشدة" ما جاء في تقرير أعدته منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش من أنها تتجاهل عن عمد الاساءات التي يتعرض لها طالبو اللجوء لديها.

وكانت المنظمتان الحقوقيتان اصدرتا تقريرا انتقدتا فيه الظروف السائدة في معسكر لطالبي اللجوء في جزيرة ناورو في المحيط الهادئ.

وخلص التقرير الى انه لا بد ان تكون الحكومة الاسترالية تسمح عن قصد بالاساءة لطالبي اللجوء من اجل ردع غيرهم من القدوم اليها.

ولكن بيانا اصدرته وزارة الهجرة الاسترالية انتقد منظمة العفو الدولية لعدم التشاور مع الحكومة في الامر.

وجاء في البيان "لم يحصل اي تشاور مع دائرة الهجرة وحماية الحدود من جانب منظمة العفو الدولية عند اعداد هذا التقرير."

وجاء في البيان ايضا "ندحض بشدة العديد من الادعاءات التي احتواها التقرير ونهيب بالمنظمة الاتصال بالدائرة قبل نشر ادعاءات من هذا النوع."

وقال البيان إن استراليا لا سيطرة لها على القوانين السارية في ناورو الدولة ذات السيادة، مضيفا ان الحكومة الاسترالية ترحب بالرقابة المستقلة على منشآتها.

يذكر ان استراليا تقوم بنقل طالبي اللجوء الذين يأتون اليها عن طريق البحر الى مراكز خاصة في ناورو وبابوا غينيا الجديدة.

وكانت المنظمتان الحقوقيتان اعدتا تقريرهما بعد زيارة قام ممثلون عنهما بها خفية الى جزيرة ناورو الشهر الماضي.

وقالت المنظمتان إنه يبدو ان السياسة التي تتبعها استراليا تهدف الى ردع المهاجرين عن محاولة الوصول الى استراليا.

ولم تضمن المنظمتان التقرير أي ادلة وثائقية لاثبات ما ذهبتا اليه.

ولكن التقرير تضمن مقابلات مع 48 من طالبي اللجوء تحدثوا فيها عن حالات اغتصاب واعتداء على ايدي سكان ناورو، وضعف العناية الصحية وظروف المعيشة المزدحمة وغير المريحة التي يعانون منها.