ذهب إلى ألمانيا سائحا وانتهى أمره في مأوى للاجئين بالخطأ

مصدر الصورة Getty
Image caption السائح الصيني لا يتحدث الألمانية أو الإنجليزية

قضى سائح صيني حوالي أسبوعين في مأوى للمهاجرين في ألمانيا بعدما تقدم عن طريق الخطأ بطلب لجوء في حين أنه كان يريد الإبلاغ عن تعرضه للسرقة.

وأوردت وسائل إعلام في ألمانيا أن السائح الصيني، الذي لا يتحدث الألمانية ولا الإنجليزية، خضع لفحص طبي وأُخذت بصمات يديه.

وفي وقت لاحق، اكتشف أحد موظفي الصليب الأحمر أن حافظة نقود الرجل، البالغ من العمر 31 سنة، سُرقت في مدينة شتوتجارت. لكن بدلا من التوجه إلى الشرطة، سجّل الرجل نفسه كلاجئ.

وحل أحد المتحدثين بلغة الماندرين الصينية لغز ما حدث.

وعُثر على هذا المترجم في مطعم للمأكولات الصينية قريب من مأوى اللاجئين الذي كان يقيم فيه السائح بمدينة دولمين بالقرب من مدينة دورتموند.

وفي أوائل يوليو/ تموز الماضي، وصل السائح الصيني إلى نُزُل مع عدد من اللاجئين في حافلة كانت تقلهم من دورتموند.

وقال كريستوف شويترمان، الموظف بلجنة الصليب الأحمر، إن الرجل "كان مختلفا جدا عن الآخرين، مسكين جدا".

وأكّد تطبيق للترجمة صحة شكوك شويترمان في أن السائح الصيني علق في نظام اللجوء عن طريق الخطأ.

وقال شويترمان إن التطبيق ترجم عبارات رددها الرجل من قبيل "أريد أن أسافر في رحلة إلى الخارج". واتضح أن السائح كان يخطط لزيارة إيطاليا وفرنسا.

وكان الرجل، وهو من شمال الصين، قد سمح بهدوء للسلطات الألمانية بأن تحتفظ بجواز سفره وتأشيرته، وأن تأخذ بصمات يديه.

مصدر الصورة Getty
Image caption أُخذت بصمات السائح ضمن إجراءات التعامل مع طلب اللجوء

وبعدها خضع لفحص طبي، ومُنح المستندات التي يحصل عليها اللاجئون بصورة تقليدية لدى وصولهم إلى ألمانيا. وفي المأوى، حصل السائح على وجبات ومبالغ من المال للإنفاق الشخصي.

وقال شويترمان إن الموظفين في مأوى اللاجئين أجروا اتصالات بعدد من القنصليات على أمل تحديد هوية الرجل. وتسبب خطأ في تأشيرة الرجل في المزيد من التأخير.

لكن في النهاية، أوقفت السلطات التعامل مع طلب اللجوء ليتمكن السائح من مواصلة رحلته عبر أوروبا.

وقالت إذاعة ألمانية إن الرجل لم يعبر عن أي غضب، لكنه قال إنه كان يعتقد أن الأمور في أوروبا مختلفة.