توجيه تهمة مساعدة "تنظيم الدولة" لشرطي امريكي

مصدر الصورة Getty
Image caption عمل يونغ في شبكة قطارات مترو واشنطن منذ عام 2003

وجهت السلطات الاتحادية الامريكية تهمة تقديم العون للتنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" الى رجل شرطة يعمل في شبكة النقل العمومي في العاصمة واشنطن.

وقال مسؤولون اتحاديون إن رجل الشرطة نيكولاس يونغ البالغ من العمر 36 عاما ارسل ما قيمته 250 دولارا من الاشتراكات لحسابات هاتفية يستخدمها عناصر التنظيم المذكور لمخبر يعمل لصالح مكتب التحقيقات الاتحادي FBI.

وهذه هي المرة الاولى التي يعتقل فيها رجل شرطة امريكي بتهمة التعاون مع التنظيم المتشدد المذكور.

وأكدت السلطات الامريكية أن تصرف يونغ لم يشكل اي تهديد لشبكة النقل العمومي في واشنطن، فيما قال مكتب التحقيقات الاتحادي إنه (أي يونغ) يخضع للمراقبة منذ عام 2010.

وقال المكتب ايضا إن يونغ توجه في عام 2011 الى ليبيا حيث حارب في صفوف المتمردين الذين كانوا يحاولون الاطاحة بحكومة العقيد معمر القذافي.

وتقول السلطات الامريكية المختصة إن يونغ كان على معرفة بأمين الخليفي الذي اعترف لاحقا بالتخطيط لهجوم انتحاري على مبنى الكونغرس الامريكي في عام 2012.

وطرد يونغ، الذي كان يعمل في شبكة النقل العمومي في واشنطن منذ عام 2003، من وظيفته بعد اعتقاله.

وقال بول وايدفيلد، المدير العام للشبكة، "من الواضح ان الادعاءات المحيطة بهذه القضية مزعجة جدا، فهي مزعجة لي ولكل الذين يرتدون لباس الشرطة."