الكشف عن هوية الأمريكية التي قُتلت في ميدان رسل في لندن

Image caption كان من المقرر أن تعود دارلين هورتون إلى الولايات المتحدة في اليوم التالي لتعرضها للهجوم

أعلنت الشرطة البريطانية أن ضحية الهجوم الذي وقع في ميدان رسل في لندن هي مواطنة أمريكية تُدعى دارلين هورتون وهي في الـ 64 من عمرها.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على رجل نرويجي من اصول صومالية للاشتباه في قتله للمرأة وإصابة خمسة آخرين بجراح.

وأكدت جامعة ولاية فلوريدا أن الضحية هي زوجة أستاذ علم النفس البروفيسور ريتشارد واجنر.

وأُصيب أيضا في الحادث، الذي وقع بالقرب من فندق إمبريال، ثلاثة رجال وامرأتين.

وخرج جميع المصابين من المستشفى عدا أحدهم ولم تكن إي من الاصابات خطيرة.

كما تلقى المهاجم علاجا في مستشفى وهو الآن قيد الاحتجاز في جنوب لندن.

وقالت الشرطة النرويجية في بيان لها إنها تتعاون مع الشرطة البريطانية في التحقيق في الحادث.

Image caption سيارات الشرطة والاسعاف في مكان الحادث

وقالت الشرطة البريطانية إنها فتشت أحد المنازل شمالي لندن وستقوم بتفتيش آخر في الجنوب.

وعبر السفير الأمريكي في لندن ورئيس جامعة ولاية فلوريدا عن حزنهما الشديد لما حدث للمواطنة الأمريكية.

وتعتقد الشرطة أن حادث الطعن بسكين الذي وقع يوم الأربعاء لم يكن مرتبا وأن اختيار الضحايا كان عشوائيا.

وكان ضحايا الهجوم من الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا واسرائيل.

وقال المفتش مارك رولي من شرطة لندن إن التحقيقات تشير بشكل متزايد إلى أن الحادث نتج عن "مشكلات في الحالة العقلية للمهاجم."

وأضاف أن الشرطة بحثت في بادئ الأمر في امكانية أن يكون الحادث إرهابيا.

Image caption أقامت الشرطة خيمة للفحص الجنائي بالقرب من الميدان القريب من المتحف البريطاني في وسط لندن

وقال رولي، وهو المسؤول الأعلى في الشرطة عن مكافحة الإرهاب، إنه كان من الضروري في البداية بحث كافة الاحتمالات، خاصة بعد الهجمات الإرهابية في أوروبا.

وكانت الشرطة قد وصلت إلى مكان الحادث الساعة 10.30 ليلا بتوقيت لندن يوم الأربعاء بعد تلقيها معلومات عن مهاجمة رجل لعدد من الأشخاص بسكين.

ووصلت الشرطة خلال 6 دقائق وطاردت المتهم الذين قال الشهود أن يديه كانت ملطخة بالدماء.

وقال الشهود إن الشرطة طلبت من الرجل التوقف لكنه واصل الجري حتى استخدمت الشرطة صاعقا كهربيا لإيقافه.

وقالت رولي إنه سيكون هناك زيادة في عدد رجال الشرطة المسلحين.

وقال مفتش الشرطة السير برنارد هوجان هاو إن التحرك السريع "الذي قامت به الشرطة حال دون زيادة عدد الجرحى."

المزيد حول هذه القصة