الولايات المتحدة تعتقد أن زعيم تنظيم الدولة في أفغانستان قُتل

مصدر الصورة BBC MONITORING
Image caption حافظ سعيد خان في فيديو دعائي العام الماضي

أعربت الولايات المتحدة عن اعتقادها بأن حافظ سعيد خان، زعيم فرع التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية" في أفغانستان وباكستان، قُتل في غارة شنتها طائرة بدون طيار الشهر الماضي.

وفي العام الماضي، قالت وكالة الاستخبارات الأفغانية إنها تعتقد أن سعيد خان لقي حتفه في غارة بطائرة بدون طيار في إقليم نانغارهار شرقي أفغانستان.

ومع ذلك أصر تنظيم الدولة على أن زعيمه نجا من الهجوم.

ويوم الجمعة، قالت الولايات المتحدة إن خان لقي حتفه في غارة جوية أخرى بطائرة بدون طيار على ضاحية أشين بإقليم نانغارهار يوم 26 يوليو/ تموز الماضي.

وجاء هجوم الطائرة بدون طيار بعد ثلاثة أيام من أكبر هجوم يشنه تنظيم الدولة في أفغانستان، والذي أسفر عن مقتل 80 شخصا وإصابة 230 في حشد للشيعة من أقلية الهزارة بالعاصمة كابول.

وقال غوردون ثروبريدج المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إن سعيد خان لقي حتفه في "غارة جوية"، دون أن يحدد ما إذا كان قد تم استخدام طائرة بدون طيار.

وأضاف ثروبريدج قائلا "خان معروف بمشاركته المباشرة في هجمات ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف، كما أن أفعال شبكته تروع الأفغان، خاصة في نانغارهار".

وكانت مصادر أمنية أفغانية قد أعلنت في 26 يوليو/ تموز الماضي مقتل نحو 120 متشددا تابعين لتنظيم الدولة في عملية عسكرية في نانغارهار، ولكنها أشارت إلى ضاحية كوت وليس ضاحية أشين، ولم تذكر سعيد خان.

وأفادت تقارير سابقة بأن سعيد خان قتل في غارة لطائرة بدون طيار في يوليو/ تموز 2015.

ودأبت حركة طالبان الأفغانية على الاشتباك مع تنظيم الدولة منذ يناير/ كانون الثاني 2015.

يذكر أن هيمنة طالبان على هذه المنطقة، التي يوجد بها العديد من المتشددين المحليين والأجانب، تواجه تحديا من تنظيم الدولة والذي يحظى ببعض الدعم.

كما تتوفر أدلة أيضا على محاولة تنظيم الدولة تجنيد مقاتلي طالبان، حيث أعلن العديد من قادة الحركة الميدانيين ولاءهم للتنظيم.