متطرفون يقتحمون كنيسة أسترالية في أزياء إسلامية تنديدا "بدعمها للمسلمين"

مصدر الصورة party for freedom

اقتحمت مجموعة من المتطرفين المعادين للإسلام كنيسة أنغليكانية في شرق استراليا أثناء إقامة إحدى الصلوات.

وارتدى المتطرفون ملابس تشبه ملابس المسلمين بالجلباب الابيض وغطاء الرأس ورددوا عبارات مناهضة للإسلام والمسلمين بعد اقتحام الكنيسة الواقعة على الساحل الشرقي في ولاية نيوساوث ويلز.

وتظاهر المتطرفون وهم 10 أفراد بين رجال ونسوة بأداء حركات من صلوات المسلمين وأداروا بعض مقاطع صوتية للصلاة باستخدام نظام السماعات الخاص بالكنيسة.

ونشرت المجموعة على موقعها صورا ومقاطع مصورة لعملية الاقتحام والسخرية من الإسلام موجهة انتقادات للكنيسة بسبب ما قالوا إنه دعم للمسلمين ولتعدد الثقافات الدينية في البلاد.

وترتبط المجموعة بحزب "أمة واحدة" بزعامة السيناتور بولين هانسون وهو الحزب الذي فاز بأربع مقاعد في الانتخابات البرلمانية الأخيرة ويعادي المهاجرين بشكل واضح.

لكن بعد ساعات من الاقتحام أصدر الحزب بيانا نفي فيه وجود أي صلة له بالمجموعة التي تسمي نفسها "حزب من أجل الحرية".

وقال المقتحمون لرواد الكنيسة "نريد أن نشارككم الإسلام، فهذا هو المستقبل".

وقالوا أيضا "إنها التعددية الثقافية التي تؤمنون بها إنه نسيج الإسلام الذي نريد ان نشارككم إياه، أخبروا الأب رود ومحبيه".

وأكد القس رود المسؤول عن الكنيسة أن الاقتحام أثار ذعر رواد الكنيسة وأرهبهم.

وقال رود في تصريحات لقناة محلية "لقد تعرضوا لصدمة".