ترامب يدعو إلى اخضاع المهاجرين للولايات المتحدة لـ "اختبارات مشددة"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال ترامب إن مواطني بعض الدول لن يمنحوا تأشيرات دخول للولايات المتحدة، إلا أنه لم يكشف عن أسماء هذه الدول.

أعرب مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية، دونالد ترامب، عن نيته فرض إجراءات مشددة لاولئك الذين يرغبون بالهجرة الى الولايات المتحدة.

واوضح ترامب في كلمته التي ألقاها في ولاية اوهايو السياسات التي ينوي تطبيقها في حال فوزه بالرئاسة من بينها دحر تنظيم الدول الإسلامية وفرض اختبارات جديدة للذين يرغبون بالقدوم إلى الولايات المتحدة.

وأشار ترامب إلى أن هذه الاختبارات تتضمن "اختباراً ايديولوجياً" يتوجب ان يخضع له كل المهاجرين الى الولايات المتحدة لمعرفة إن كانوا يؤيدون القيم الليبرالية الغربية، مثل التسامح الديني.

وأوضح أن مواطني بعض الدول لن يمنحوا تأشيرات دخول للولايات المتحدة، إلا أنه لم يكشف عن أسماء هذه الدول.

ولم يكرر ترامب في خطابه اتهاماته المثيرة للجدل، بأن منافسته مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون "أسست" ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يكشف ترامب في خطابه عن استراتيجيته العسكرية لدحر تنظيم الدولة، إلا أنه كرر مقولته بأنه كان من معارضي التدخل الأمريكي في العراق، إلا أن الأمر ليس صحيحاً بحسب مراقبي تصريحاته.

وقال في كلمته إنه " كان يتوجب على الحكومة الأمريكية الاستحواذ على نفط العراق تجنباً لوقوعه في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية".

ووعد ترامب في خطابه:

- حظر الهجرة من الدول التي ينتشر فيها الإرهاب.

- اقامة تحالفات مع الدول التي تحارب الإرهاب.

- إجراء اختبار ايديولوجي لاولئك الذين يرغبون في القدوم الى الولايات المتحدة.

- إبقاء سجن غوانتانامو مفتوحاً.

- إنشاء لجنة رئاسية للتحقيق في الإرهاب الإسلامي.

- العمل مع حلف شمال الأطلسي (ناتو)، على الرغم من وصفه اياه بأنه "عتيق".

وكان الملياردير ترامب دعا مسبقاً الى حظر دخول كل المسلمين الى البلاد، إلا أنه في خطابه اليوم توعد باجراء "اختبار ايديولوجي" لاولئك الذين يرغبون في القدوم الى الولايات المتحدة.

ويتضمن الاختبار أسئلة تتعلق بآرائهم حول "القيم الامريكية" مثل الحرية الدينية والمساواة بين الجنسين وحقوق المثليين.

وقال ترامب إن " الذين لا يؤمنون بدستورنا، أو الذين يدعمون التعصب الأعمى والكراهية، لن يسمح لهم بالهجرة إلى الولايات المتحدة".

وانتقد ترامب بشدة منافسته هيلاري كلينتون، قائلا إنها تفتقر إلى "القدرة على التحمل العقلي والجسدي" لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وهاجم خطتها لزيادة نسبة استقبال اللاجئين السوريين، حيث زعم أنها ستكلف البلاد نحو 400 مليار دولار امريكي .

ويواجه ترامب ردود فعل عنيفة لتصريحاته التي يكررها دوماً بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وهيلاري كلينتون، بأنهما "أسسا" تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أن اتهامات ترامب لأوباما وكلينتون بأنهما " أسسا" تنظيم الدولة الإسلامية، تثبت بأن آراء ترامب "خطيرة" و "غير أميريكة"، كما أنها ساهمت بجعل حياة الجنود الأمريكيين في العراق أقل أمنا.

وتشير استطلاعات الآراء التي اجريت مؤخرا إلى تقدم ملحوظ لهيلاري كلينتون في عدد من الولايات المهمة.

المزيد حول هذه القصة