عضو مجري في البرلمان الأوروبي يقترح استخدام رؤوس الخنازير لردع اللاجئين المسلمين

مصدر الصورة
Image caption تفصل أسلاك شائكة الآن الحدود الجنوبية للمجر وتحرسها دوريات أمنية

وجهت انتقادات لعضو مجري في البرلمان الأوروبي لاقتراحه استخدام رؤوس الخنازير كسياج لردع اللاجئين.

وجاءت تعليقات غريغوري شوبفلين، عضو حزب فيدز الحاكم، بعد انتشار صور لخضروات تم نحتها على هيئة رؤوس وضعت على الحدود الجنوبية للبلاد.

وقال شوبفلين "الصور الآدمية حرام...رؤوس الخنازير ستكون أكثر فاعلية".

واتخذت المجر موقفا متشددا بشأن اللجوء إلى أراضيها.

وجاءت تعليقات شوبفلين ردا على انتقادات من أندرو ستروهلاين، المدير الإعلامي لأوروبا في منظمة هيومان رايتس ووتش.

ورد ستروهلاين على شوبفلين متهما إياه بـ "البذاءة المعادية للأجانب" ووصفه بأنه "سبب للحرج للمجر ولأوروبا وللإنسانية".

ووصف مستخدمون لتويتر ستروهلاين بأنه "بغيض" واتهموه بالعنصرية.

وفي تعليق له لموقع "mandiner.hu" المجري قال شوبفلين الاثنين إن الأمر زوبعة في فنجان.

وقال "لم أهن أحدا. لا أظن أن في الأمر إهانة إذا قلت إن رأس الخنزير حرام. الأمر تصريح بحقيقة".

ووردت التقارير عن الخضروات التي تم نحتها على هيئة رؤوس لأول مرة الأسبوع الماضي. ولم ترد تقارير عن إزالة الشرطة المجرية لها.

واتخذت حكومة رئيس الوزراء المجري المحافظ فيكتور أوربان موقفا متشددا إزاء المهاجرين واللاجئين الذين يدخلون أراضيها.

وتفصل أسلاك شائكة الآن الحدود الجنوبية للمجر وتحرسها دوريات أمنية.

ويقول مسؤولون مجريون إن محاولتهم لمنع موجات المهاجرين، التي فاقت مليون شخص العام الماضي، تهدف إلى الدفاع عن أوروبا من اللاجئين ذوي الأغلبية المسلمة الذين يحاولون الفرار من الشرق الأوسط الذي مزقته الحروب.

وفي أكتوبر/تشرين الأول ستجري المجر استفتاء على ما إذا كانت توافق على سياسة الاتحاد الأوروبي الإلزامية الخاصة بإعادة توطين اللاجئين.