أفغانستان تبدأ برنامج تطعيم ضد شلل الأطفال على مدى 5 أيام

مصدر الصورة EPA
Image caption يستهدف البرنامج الحالي الوصول إلى 9.5 ملايين طفل أفغاني

أطلقت الحكومة الأفغانية برنامج للتطعيم ضد شلل الأطفال يستهدف الوصول إلى الأطفال في المناطق التي كانت سابقا تخضع لسيطرة مسلحين بايعوا ما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأفغانستان وباكستان هما البلدان الوحيدان في العالم اللتان لا يزال مرض شلل الأطفال متفشيا فيهما وذلك بسبب معارضة المجموعات الإسلامية المسلحة لجهود التطعيم.

وتزعم هذه المجموعات الإسلامية المتشددة أن حملات التطعيم ما هي إلا "مؤامرات لتعقيم المسلمين أو للتستر على أنشطة التجسس" في إشارة إلى التقارير التي تحدثت أن تحديد مكان زعيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، كان عن طريق إطلاق برنامج تطعيم لتحديد مكان وجوده.

ويستهدف البرنامج الحالي الوصول إلى 9.5 ملايين طفل، حسب وزارة الصحة الأفغانية.

ويأمل مسؤولون أفغان خلال تنفيذ هذا البرنامج الذي يستمر خمسة أيام في أن تتمكن الوزارة من الوصول إلى الأطفال في المناطق الشرقية من البلد في أعقاب تراجع حدة القتال في هذه المناطق وبفضل النجاحات التي حققتها قوات الأمن المدعومة أمريكيا في محاربة المجموعات المسلحة.

وقال المسؤول في وزارة الصحة، سردار بارويز، لوكالة فرانس برس "بدأنا في التواصل مع السكان المحليين القاطنين في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)".

وأضاف قائلا "سنرسل فرقنا إلى هذه المناطق، ولكن إذا واجهت مشكلات معينة، سنطلب من السكان المحليين إحضار أطفالهم إلى العيادات التابعة لنا في الأماكن الأكثر أمانا".

وتمكنت قوات الأمن الشهر الماضي من استعادة السيطرة على عدة مقاطعات في ولاية نانغرهار المحاذية للحدود مع باكستان كانت تسيطر عليها مجموعات مسلحة بايعت تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت هذه المناطق معقلا رئيسيا للجماعات الجهادية حيث أقامت فيها محاكم تطبق الشريعة الإسلامية ومعسكرات تدريب كانت ترفع أعلام سوداء رمزا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وزارة الصحة إن وصول المسؤولين الطبيين إلى بعض هذه المناطق لم يكن متاحا في الماضي، ولهذا لم يكن بالإمكان الوصول إلى آلاف من الأطفال.

وأضافت قائلة "إنه تحدي، إنه أمر محفوف بالمخاطر، ولكننا مصممون على الوصول إلى كل قرية وتطعيم الأطفال".

وظهرت في أفغانستان ثمان حالات من شلل الأطفال ولاسيما في المناطق الشرقية خلال النصف الأول من السنة الجارية، حسب وزارة الصحة.

ويعتقد أن معظم هذه الحالات انتقلت إلى أفغانستان من باكستان المجاورة.