اعتقال صحفية أمريكية في تركيا

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption السلطات التركية تتهم الصحفية الأمريكية بانتهاك منطقة عسكرية

أكد مسؤولون أمريكيون اعتقال السلطات التركية الصحفية الأمريكية ليندسي سنيل وتوجيه تهمة انتهاك منطقة عسكرية لها.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن سنيل اعتقلت في السابع من شهر آب/ أغسطس، وأنها اتهمت بدخول منطقة عسكرية يعتبرها الجيش محظورة، حسب مصادر أمنية.

وكانت سنيل، وهي أصلا من ولاية فلوريدا، قد كتبت مؤخرا على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تقول إن جبهة النصرة، التي كانت مرتبطة بالقاعدة، اختطفتها في يوليو/تموز الماضي وإنها هربت.

وقالت الولايات المتحدة إنها على اتصال بالمسؤولين الأتراك فيما يتعلق بهذه القضية.

وقال كيربي إن سنيل محتجزة في سجن في إقليم هاتاي الجنوبي، وقد زارها مسؤولون قنصليون في 26 أغسطس/آب.

من هي ليندسي سنيل؟

ووفقا لحسابها على فيسبوك فإن سنيل من دايتون بولاية فلوريدا الأمريكية وتعيش في اسطنبول.

وتصف سنيل نفسها في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بأنها صحفية متخصصة في حي صحافة الفيديو.

وعملت أيضا كبيرة مراسلين أجانب وصحفية لحساب مؤسسة فوكاتيف منذ مارس/آذار 2014، وذلك بحسب صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي لينكدإن.

ووفقا لحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي فإن سنيل درست أيضا في جامعة فلوريدا وكلية الحقوق بجامعة فوردهام.

ماذا كانت تفعل في سوريا؟

وكان آخر ما كتبته على حسابها في فيسبوك في الخامس من آب أغسطس، أنها محتجزة في سجن عبارة عن كهف تابع للمليشيا رغم أنها تحمل الإذن بالتصوير في المنطقة التابعة لهم في سوريا.

وقالت:" يجب أن أعتذر لأصدقائي وزملائي عن كل الألم والقلق الذي سببه لهم ذلك. أحبكم، وسأقدر كل جهد تبذلونه لتأمين إطلاق سراحي."

وأضافت سنيل، التي تعرف نفسها كمسلمة، أنها كانت تقيم مع أسرة أحد أفراد هذه المليشيا، واستشهد مؤخرا، عندما تم "اعتقالها."

وتابعت:" بسبب وضعي الفريد استطعت إقناع من اختطفني بمنحي هاتفا مكنني في النهاية من التخطيط لهروبي، كما مكنني من توثيق الكثير خلال عملية اختطافي بالصور والفيديو."

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption الصحفية الأمريكية كتبت على فيسبوك تقول إنها تعيش في اسطنبول

وستضعها السلطات التركية في وقت لاحق اليوم قيد الاعتقال.

ماذا قالت تركيا عن ذلك؟

ووفقا لصحيفة يني شفق الموالية للحكومة التركية فإن اعتقال سنيل تم قرب الحدود مع سوريا.

ونسبت وكالة أنباء الأناضول لإركان توباكا محافظ إقليم هاتاي القول: بأن "اعتقال الصحفية الأمريكية حدث بينما كانت تحاول عبور الحدود بشكل غير قانوني وقد نقلت لمحكمة وحبست. وعملية المحاكمة جارية. وحتى الآن لا نعرف ما إذا كانت جاسوسة أم لا."

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لبي بي سي إنه من غير الواضح سبب سفرها لسوريا وما إذا كان لعملها كصحفية علاقة بذلك.

وجاء اعتقال سنيل وسط توتر العلاقات الأمريكية التركية بعد استهداف القوات التركية للمقاتلين الأكراد في سوريا.

وانتقدت الولايات المتحدة أنقرة لاستهدافها القوات الكردية التي تعتبرها تركيا إرهابية إلى جانب ما يطلق عليها الدولة الإسلامية في سوريا.

أهمية العلاقات الأمريكية التركية

وتعتمد الولايات المتحدة على القوات الكردية لدعم معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا.

ومازالت تركيا تترنح منذ محاولة الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في 15 يوليو/تموز الماضي.

ولقي 246 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب أكثر من 2000 آخرين خلال محاولة الانقلاب.

واتهم الرئيس أردوغان رجل الدين عبد الله غولن، الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، بالوقوف وراء محاولة الانقلاب وهو الأمر الذي نفاه غولن.

وشنت السلطات التركية حملة قمع على وسائل الإعلام خلال الأسابيع الأخيرة فأغلقت 131 منظمة إعلامية عقب محاولة الانقلاب الفاشل.

ولوسائل إعلام عديدة في تركيا صلات بغولن.